ماهو فقه الواقع ؟

الزيارات:
1783 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ماهو فقه الواقع ؟
نص الإجابة:
فقه الواقع ، الذي يلمزون الدّعاة بأنّهم لا يفهمون فقه الواقع. فقه الواقع لا يجهله إلّا حمار نعم يا إخوان أو ثور لماذا؟ أقلّ مسلم في الشارع يعرف أنّ الحكومات أصبحت مسيّرة لأمريكا، أقلّ مسلم في الشارع يعرف أنّ المسلمين قد غيّروا وبدّلوا ، وأنّه يجب عليهم أن يتوبوا إلى الله فإنّ هذا الذلّ والفقر الذّي حصل بهم ونزل بهم بسبب ذنوبهم كما يقول الله سبحانه وتعالى : {وَضَرَبَ اللهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِنْ كُلّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأنْعُمِ اللهِ فأذَاقَهَا اللهُ لِبَاسَ الجُوعِ والْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُون} [النحل:112] ، وقال سبحانه وتعالى : { لَقَدْ كَانَ لِسَبَأٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَنْ يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُم بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَى أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ } [سبأ:15] ، فهذه هي الذنوب التّي أوقت المسلمين فيما وقعوا فيه، عليهم أن يتوبوا إلى الله سبحانه وتعالى فإنّ الله عزّ وجلّ يقول في كتابه الكريم : { وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ}[الأنعام:129] .
فسلّط علينا أذناب أمريكاَ وغيرهم بسبب ذنوبنا : { وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ}[الأنعام:129] ، ويقول سبحانه وتعالى : {إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِم}[الرعد:11] .
وبعض الإخوان المفلسين يقولون: فقه هو أن تعرف شوارع القاهرة ، كم شارع فيها؟ وتعرف شوارع بغداد ، وتعرف شوارع كذا وكذا .
الواقع بحمد الله أنّ السنّة أعرف النّاس بالواقع بدليل أشرطتهم فإنّها تعالج الواقع ، وبدليل كتبهم فإنّها تعالج الواقع ، وأولئك همّهم أن يظفروا بكرسي أو كرسيين أو ثلاث في مجلس النّوّاب أو بوزارة أو وزارتين ولا يبالون بغيرها.
نعم صحيح أنّ وجود دعوة الإخوان المفلسين تعتبر نكبة على الدّعوة الإسلاميّة، شوّهوا الدين ، قبل خمسة سنين قلت إنّي أخشى أن ينكبوا الجهاد الأفغاني فأتاني أخي أبوحاتم قال لي أنت ترفع الإخوان المسلمين فوق مستواهم، قلت والله أخشى أن ينكبوا الجهاد الأفغاني ، ووقع ما خشيناه فنكبوا.
الحزبيّة يا إخواننا لا تثبت على مبدأ والله المستعان ، وهناك كتاب ما علمت له نظيرا في فقه الواقع لأخينا علي بن حسن بن عبد الحميد بعنوان (فقه الواقع بين النظرية والتطبيق) فأسأل الله أن يجزيه خيرا ، وأنصح جميع إخواني بإقتنائه، إن لم يكن موجود في اليمن فليرسل له من أرض الحرمين ، قالوا موجود في مكتبة صنعاء في مكتبة الإرشاد التّي تبيع كتب الضّلال ، طيّب نذهب ونشتري وإلا فهي كانت تبيع كتب بن عربي هذا الخبيث فالحمد لله يمكن أن يذهب و يشترى هذا الكتاب والله المستعان.

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف