ما هو تعريف الحزبية والحزبي

الزيارات:
5995 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
يتهمنا بعض الحزبيين بأننا لا نعرف الحزبية ولا نعرف معناها ، وأن الحزبية عندنا هو من خالفنا ولو في مسألة ، ويتهموننا كذلك بأننا لا نحسن التعامل مع المخالف ويطالبوننا بتعريف الحزبية ، فهل لكم يا فضيلة الشيخ، أن توضحوا لنا كيف يمكن الحكم على الشخص بالحزبية، وما هو تعريف الحزبية والحزبي وما هو ضابط الحزبية المذمومة جزاكم الله خيراً؟
نص الإجابة:
هؤلاء يا إخوان يريدون منّا أن نتصور الحزبي أنه كالغول ، أو نتصور الحزبي أنه كالثور بقرونه ، لا يا إخوان ، المسألة مسألة فكرة ، وولاء وبراء ، ولاء لمن كان معهم ، وبراء لمن لم يكن معهم ، وأناس لا يخافون الله سبحانه وتعالى ، يمكن أن ينفِّروا عن أهل السنة ، ويطعنوا في أهل السنة .
والله والله لولا الله سبحانه وتعالى لما قامت للسنة قائمة ، الشيعة يكذبون على أهل السنة ، الصوفية يكذبون على أهل السنة ، الإخوان المفلسون يكذبون على أهل السنة ، أصحاب جمعية الحَكَمَة يكذبون على أهل السنة ، أصحاب جمعية الإحسان يكذبون على أهل السنة ، الشيوعية يكذبون على أهل السنة ، حتى أنهم أتوا بأشياء بأشياء لو أن أهل السنة مغفلون لما قالوها ولما فعلوها ، يقولون :الوادعي ألف رسالة ( الصواعق على الآكلين بالملاعق ) ، يأتوننا بأكلة طيبة وعليها ملاعق ونحن إن شاء الله نأكل ، والحمد لله ، مع أننا ننصح بالأكل باليدين ، نحن ننصح بالأكل باليدين لكن لا نحرم هذا ، ولا نكرهه أيضًأ ، والشيوعيين والبعثيين والصوفية يقولون : أن أهل السنة لا يشترون الموز ، ولا الخيار ، ولا أيضاً يجيزون لنسائهم أن تحلب البقرة ، يا أيها المغفلون أنتم تتكلمون بكلام لا يقبله من يعرف أهل السنة ، والله المستعان الله المستعان .

الحمد لله أهل السنة لا يحرمون شيئًا أحله الله ، ولا يتنازلون مع المجتمع ، ويبيحون للمجتمع الحرام ، بل يتمسكون بالكتاب والسنة .

فالحزبية هي الولاء والبراء ، الحزبية هي الكذب والخداع ، واحد في العدين يعرف نفسه وقد كنت أعرفه وأظنه رجلًا زاهدًا تقيًا وأعذره إذا تكلم فيّ ، وإذا هو يكذب الكذبات الكذبة مثل من هنا إلى صعدة ، الكذبة الواحدة ، عندنا معاهد !! الإخوة الذين هم من أهل العدين لا يعرفون معهدًا!!! ، وعندنا دعوة وعندنا!!! لا أهل السنة لا يتشبعون بما لم يأتوا ، ولا يحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا ، ولست أعني أنهم معصومون ، فهم بشر وطلبة علم يصيبون ويخطئون ويجهلون ويعلمون والله المستعان .
من الذي يشك في ذلكم الرجل الذي مستعد يا إخوان إذا جاءه السني أن ينقلب سنيًا ، شأن المسؤولين ، المسؤولون قد درسوا هذه دراسة ، إذا دخلت إليهم وأنت سني ، أظهروا لك بأنهم سنيون ، وشأن كثير من مشايخ القبائل وغيرهم ، إلا الصم البكم الذين لا يعقلون ، فهذه هي الحزبية ، الولاء والبراء .
أهل السنة ولاؤهم لله وعداؤهم لله ، لا فرق عندهم بين أبيض ولا أسود ، ولا بين عربي ولا عجمي ، ولا بين تاجر وفقير ، ولا بين -أي في الدعوة- بين ذكر ولا أنثى ، يعطون كلًا قسطه .
دعوة الإخوان المفلسين يا إخوان للمثقفين وللتجار ولبعض المسؤولين ، يالله العجب ياإخوان من صبر معهم على التجار ممكن يقرب له -( )- وإذا احتاج يقرب له نعليه يقرب له نعليه ، ويرابط عنده من أول التخزينة إلى آخرها ، حتى لا يأتي سني ويتكلم معهم فهم مثل الخدم للتجار ، وهكذا أيضاً مع مشايخ القبائل الذين يتجاوبون معهم .
فالمهم الحزبية ما يلبِّسون أو يقولون : إن أهل السنة لا يعرفون الحزبية ، بحمد لله قد عرف الناس كلهم من شامهم إلى يمنهم ، ومن غربهم إلى شرقهم أن أهل السنة يبغضون الحزبية ، وبعضهم لا يشرح الأمر بل يقول هؤلاء يشقوا العصا ويطعنون في العلماء ، وغير ذلك .لكننا نقول :
سوف ترى إذا انجلى الغبار ***** أفرس تحتك أم حمار
ستتضح الحقائق اليوم أو غدًا أو بعد غدٍ ، والله المستعان .

_______________________

من شريط أسئلة أهل الريدة الشرقية بحضرموت .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف