ما حكم الذي يأخذ على الفتوى أجره وان لم يكن عند المستفتي شيء من النقود لا يعطيه الورقة التي فيها الفتوى إلا بحضور الأجرة أو رهن حتى يأتي بالأجرة ؟

الزيارات:
1797 زائراً .
تاريخ إضافته:
10 شوال 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم الذي يأخذ على الفتوى أجره وان لم يكن عند المستفتي شيء من النقود لا يعطيه الورقة التي فيها الفتوى إلا بحضور الأجرة أو رهن حتى يأتي بالأجرة ؟
نص الإجابة:
الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم : " إن الذين يكتمون ماأنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون * إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم " .

ونبينا محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من سُئل عن علم ينتفع به فكتمه ألجم بلجام من نار " .
ورب العزة يقول في شأن نبيه محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " ولا يسألكم أموالكم * إن يسألكموها فيحفكم تبخلوا ويخرج أضغانكم " .
فمن الذي كان يستلم من الناس النقود عن أن كان يفتيهم النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ؟! ، فهذا رجل ليس أهلاً لأن يستفتى .
والله عز وجل يقول : " قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى " ، ويقول : " قل ما سألتكم من أجر فهو لكم " .

فالأعمال والواجبات تؤدى لوجوبها ، وهذه إساءة إلى الدين ، والدين برئ منها ، وأهل السنة بحمد الله يقطعون الفيافي والقفار ، ويذهبون إلى الناس إلى مساجدهم ليفتوهم ، وأنت يأتوك إلى بيتك ثم تطلب منهم أموالاً ، وقد بلغني أن شخصاً أرسل بفتوى في مصر لشيخ الأزهر فردت له الفتوى ، وجواب : فيه نأسف ما كان على الفتوى دمغة .

وأنا أنصح الناس أن يستغنوا عن هذا المفتي ، فليس بمأمون على الفتوى .

فننصح أبناء زبيد أن يقبلوا إقبالاً كلياً على طلب العلم النافع ، وإذا حدث لهم أمر فعندهم الشيخ محمد بن عبدالوهاب ، والشيخ محمد بن سالم ، والشيخ ناصر بن أحمد الكريمي ، والشيخ عيسى بن يحيى ، والشيخ محمد بن علي مقبول ، والشيخ عمر سقيم ، ومن هؤلاء الأخوة الذين يهمهم أمر الدين ، ولو استطاعوا أن يعطوا المستفتي شيئاً من المال لأعطوه .

---------------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 2 / 429 - 430 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف