من وقع في بدعة وهو على طريق السلف

الزيارات:
4060 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 ذو القعدة 1433هـ
نص السؤال:
من وقع في بدعة وهو على طريق السلف وأقيمت عليه الحجة هل ما زال في السلفية أم أنه لا يعطى الوصف المطلق ولا يسلب الوصف بالسلفية ويكون سلفيا ًمبتدعا كما هو القول بالمؤمن العاصي ؟
نص الإجابة:
هذا صاحب البدعة ؛ إن كان غير معاند ولو ظهر له الحق لرجع ؛ فمثل هذا تطلق على هذا العمل بأنه بدعة ، ولا تطلق عليه بأنه مبتدع .

ومن يُيّن له وأصر على ما هو عليه تصفه بالسلفية وأن عنده بدعة أو بدعتين أو ثلاث إذا لم تكن كبيرة .

أما الذي يصر على الموالد ، أو يستمر على الأعياد التي ليست بشرعية مثل : عيد الهجرة ، ومثل الاحتفال بليلية النصف من شعبان ، ومثل الاحتفال بليلة سبعة وعشرين من رجب كل هذا بدعة ، فمن بقي على هذا وأبى أن يرجع فيكون مبتدعاً .

------------
من شريط : ( أسئلة النساء العدنيات ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف