هل يجوز مصافحة المرأة الأجنبية التي تأتي من أجل أن تسلم ، وإذا لم تصافح يحدث رد فعل عكسي وتظن أنها محتقرة ، فماذا يفعل المسلم حينئذٍ ؟

الزيارات:
1159 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 ذو القعدة 1433هـ
نص السؤال:
هل يجوز مصافحة المرأة الأجنبية التي تأتي من أجل أن تسلم ، وإذا لم تصافح يحدث رد فعل عكسي وتظن أنها محتقرة ، فماذا يفعل المسلم حينئذٍ ؟
نص الإجابة:
لا يجوز مصافحتها لما روى الترمذي في ( جامعه ) عن أميمة بنت رقيقة قالت : قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " إني لا أصافح النساء " .
ولما روى ( البخاري ) في صحيحه عن عائشة رضي الله عنها قالت : والله ما مست يده يد امرأة قط ، وروى الطبراني في ( معجمه ) عن معقل بن يسار رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " لأن يطعن أحدكم بمخيط من حديد في رأسه خير له من أن يمس امرأة لا تحل له " .
فتُفهم أن هذا ليس من باب الإحتقار ولكنه أمر ديني ، ثم أيضاً مع المصافحة نظر وكلام ، فلا بد من البناء على أساس صحيح .
وذكرت أن في حديث أميمة بنت رقيقة أن امرأة قالت : ألا تصافحنا يا رسول الله كما تصافح الرجال ؟ ، فقال : " إني لا أصافح النساء ، ما قولي لمائة امرأة إلا كقولي لامرأة " ، وكان النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقرأ عليهن الآية التي في آخر الممتحنة ثم يقول لهن : " أنتن على ذلك ؟" فيقلن : نعم .

--------------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 1 / 114 - 115 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف