الرد على العقلانيين

الزيارات:
2492 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
الذين يعارضون الأدلة بالمعقولات بماذا يرد عليهم ؟
نص الإجابة:
الذين يعارضون الأدلة بالمعقولات يرد عليهم بما كان عليه النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - والصحابة .
ثم ينبغي أن يُعلم أنهم يتوهمون أنها معقولات ، وفي الحقيقة هي وساوس وليست بمعقولات ، لأن العقل الصحيح لا يخالف النقل الصريح .
فيجاب عليهم بما كان النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يسأل فينزل الله قرآنا ، ولو كان العقل كافيا ما أرسل الله رسلاً ، وما أنزل الله كتبا ، ولكن العقل يستنير بكتاب الله وبسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم- .
وقد جاء بعض المعاندين : " قال من يحيي العظام وهي رميم " فهل تفلسف له النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أم قال الله : " قل يحييها الذي أنشأها أول مرة وهو بكل خلق عليم " ، وهكذا أيضا الآيات القرآنية تنزل على النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في كثير من الأمور وفي كثير من الحوادث .
ورب العزة يقول في كتابه الكريم : " أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم " ، كفانا كتاب الله .
ويقول الله سبحانه وتعالى : " اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا " ، والإمام البخاري رحمه الله تعالى يعقد في كتاب ( الاعتصام ) بابا : باب ما كان عليه النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يسأل فلم يجب برأي ولا قياس ، وذكر وقائع منها : سؤال جابر أنه قال : يا رسول الله قد نزل بي ما ترى ولي أخوات ؟ فأنزل الله تعالى : " يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة " ، وهكذا أيضا غيرها من الأمور ، فاليهود - ذكر هذا أيضا - عند أن جاءوا يسألون رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - عن الروح فسكت فأنزل الله سبحانه وتعالى : " ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا " ، فلم يكن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يجيب برأي ولا قياس .
ثم بعد ذلك الذين تفلسفوا في دين الله في نهاية أمرهم أسفوا على أعمالهم يقول الرازي :
نهاية إقدام العقول عقال وغاية دنيانا أذى ووبال
وأرواحنا في وحشة من جسومنا وغاية سعي العالمين ضلال
ولم نستفد من بحثنا طول عمرنا سوى أن جمعنا فيه قيل وقال

وما يذهب إلى هذا إلا مفلس ، ولسنا ننفي نعمة العقل ، الله أنعم عليك بعقل لكن لا لتعارض به الكتاب والسنة بل لتفهم به الكتاب والسنة والله المستعان.

------------------
راجع كتاب : ( إجابة السائل ص 367 - 368 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف