إلى دعاة الخلافة الإسلامية

الزيارات:
18391 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
بعضهم إذا قلت له أن الحزبية لا خير فيها قال : إننا نسعى لإيجاد خلافية إسلامية فإذا كان هذا صحيحاً فهناك أحزاب متعددة فأيهن تسعى للخلافة ؟
نص الإجابة:
إيجاد خلافة إسلامية ينبغي أن تكون من أعظم ما يسعى إليه كل داعٍ إلى الله سبحانه وتعالى .
فالمسلمون أخرهم تفرقهم ، والله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم : " وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ " [ الأنفال : 46 ] .
ويقول سبحانه وتعالى : " وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا " [ آل عمران : 103 ] .
لكن السعي إلى إيجاد خلافة إسلامية في هذه المجتمعات الجاهلة يعتبر جنوناً ، نحن في مجتمعات جاهلة تحتاج إلى من يعلمها دينها ، وإلا فأنت أيها الساعي للإيجاد خلافة إسلامية ويهمك هذا ، هل صححت عقائد المسلمين ؟ ، هل علمت المسلمين دينهم ؟ ، أم المسلمون الذين تركتهم جهالاً ، وحرصت على إيجاد خلافة إسلامية هم الذين سيقتلونك ويتقربون إلى الله بدمك ، كما قال علي بن الحسين :
يا ربَّ جوهر علم لو أبوح به *** لقيل لي أنت ممن يعبد الوثن
ولأستحل رجالٌ صالحون دمي *** يرون أقبح ما يأتون به حسناً
فأنا أسالكم : المصلون الآن أنفسهم متفقون أم تجدونهم يلمزون الداعي إلى الله بأنه وهابي ، ويختلفون ، وربما يتضاربون في المساجد .
فمن كان يهمه أمر المسلمين فليبدأ بالتعليم ، وليبدأ بتصحيح عقائدهم ، فإنها لا تقوم خلافة إسلامية على عقيدة شيعية ، ولا تقوم خلافة إسلامية على عقيدة قبورية ، ولا تقوم خلافة إسلامية على عقيدة صوفية ، ولا تقوم خلافة إسلامية على عقيدة حزبية ، لا بد أن نرجع إلى ما كان عليه النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
فهل بدأ النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم بالدعوة إلى الخلافة الإسلامية ؟ ، أم بدأ بالدعوة إلى الله سبحانه وتعالى ؟!! .
صحيح إخواني في الله رُد عليهم بكتبٍ قيمة ، منها :
منهاج الدعوة إلى الله لأخينا في الله ربيع بن هادي .
ومنها :
العقيدة أولاً لو كانوا يعلمون وهو لأخينا عبدالعزيز القاري .
فهؤلاء الذين جن جنونهم ويبدؤون بالخلافة ، يبدؤون بالخلافة وفيهم الصوفي ، وفيهم القبوري ، وفيهم من لا يحسن أن يتوضأ .
يبدؤون بالخلافة وهم يريدون قصم ظهور أهل السنة ، الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول : " المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ، ولا يخذله ، ولا يحقره ، التقوى ههنا ، بحسب أمرئ من الشر أن يحقر أخاه ، كل المسلم على المسلم حرام : دمه ، وماله ، وعرضه " .
يبدؤون بالخلافة وهم يسخرون بمن يشتغل بعلم الحديث ، ويقولون : ليس هذا وقت حديث صحيح ، ولا حديث ضعيف ، هل هذا فعل أبي بكر ؟! ، هل هذا فعل عمر ؟! ، هل هذا فعل عثمان ؟! ، هل هذا فعل علي بن أبي طالب ؟! ، هل هذا فعل غيرهم من الخلفاء ؟! .
جنون يا إخوان بارك الله فيكم ، من جهل شيء عاداه .
فإذا كان يهمهم أمر الخلافة الراشدة فمن أين منطلق الخلافة ؟؟ ، منطلق الخلافة الإسلامية من المسجد ، ليست من كلية الشرطة ، وليست من كلية الطيران ، وليست من كلية كذا وكذا ، من المسجد كما فعل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
أما أن نبقى نتخبط ، بالصحيح نقول هذا لسنا شامتين بهم ، أساؤوا إلى الدعوة الإسلامية ، وجعلوا حكام المسلمين يحقدون على الدعاة إلى الله ويظنون أنهم ليسوا إلا طلاب حكم ، لا ، نحن دعاة إلى الله لسنا طلاب حكم ، وإن كان يسؤونا ما عليه [ بعض ] حكام المسلمين من البعد عن الكتاب والسنة ، لكن نحن دعاة إلى الله .
فسبيل الخلافة الإسلامية : الدعوة إلى الله ، والتعليم .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

------------
من شريط : ( منهج أهل الحديث )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف