مرثية الشيخ جميل الرحمن

مالي أرى الدمع من عيني ينهمر                    
                    والقلب من لوعة الأحزان يعتصر
والطير باتت على الأغصان واجمة                    
                    لا ترفع الشدو ما الأسباب؟ ما الخبر؟
وأقفر الروض واصفرت أزاهره                    
                    أين العيون التي ترويه والمطر؟
سمعت طارق سوء كاد يصرعني                    
                    فصرت من هوله أدعو وأصطبر
لولا اليقين بحكم الله ألهمني                    
                    أن المصاب قضاء الله والقدر
قالوا: جميل إلى الرحمن ودعنا                    
                    من بعد ما جاهد الإلحاد ينكسر
من للمعاهد والتعليم ينشره                    
                    بين القرى صابر بالله مستتر؟!
من لليتامى إذا جاعت حواملها؟                    
                    من للأرامل يعلو وجهها الضجر؟
من للمجاهد في الوديان قد حملت                    
                    كفاه سيفا به النيران والشرر؟
فقلت كلا (سميع الله) يخلفه                    
                    وكل صاحب توحيد سينتصر
سنرفع الراية البيضاء في عجل                    
                    نقضي على الشرك لا نبقي ولا نذر
راياتنا دولة التوحيد غايتها                    
                    نحن الحماة لدين الله نستعر
يا أمة الشرك قد بانت خيانتكم                    
                    أين الجهاد الذي تبدون والغير؟
أين الكلام عن التوحيد كذبكم؟                    
                    أشقاكم قاتل بالغدر مفتخر
وراية الشرك يحميها مجددكم                    
                    بايعتموه، فأين الدين والأثر؟!
والرافضية في الشورى وقد منعت                    
                    عن الحضور حماة الدعوة الغرر
لنجدعن بأيدينا أنوفكم                    
                    حتى التصوف والتخريف ينتحر
بني الصحابة قد كانت أوائلكم                    
                    تجاهد الشرك في الأفغان تنتشر
الله أكبر كم سارت ركائبنا                    
                    من المدينة لا يحلو لها السمر
الله أكبر دين الله يجمعنا                    
                    صفو العقيدة قد قامت به (كنر)
جماعة الدعوة الغراء ترفعها                    
                    خفاقة فوق هام السحب قد ظهروا
جماعة الدعوة الغراء قد لبست                    
                    أكفانها في قراع الشرك ما فتروا
يا من يدافع من أبناء جلدتنا                    
                    عن التصوف هل شاهدت ما فجروا
هل شاهدت عينك العمياء فعلتهم                    
                    ففي كنار لهم جمع لهم خبر
أيديهم تقتل التوحيد شاهدة                    
                    جبالها والوهاد السود والمدر
فعل المجوس التي كانت أوائلنا                    
                    قد حذرونا لهم بطش إذا قدروا
لم يجمعوا مرة مذ كان أولهم                    
                    وفي القضاء على التوحيد قد أمروا
هل شاهدت عينك العميا قبورهم                    
                    وفي المزارات أصنام ومعتبر
يا من يجادل والأموال يجمعها                    
                    السيف والمدفع الرشاش والدرر
هل اطلعت على ما كان يدرسه                    
                    أبناؤهم أنه الإشراك والكفر
أعطيتهم قوة قوت عزائمهم                    
                    لو أعطيت صاحب التوحيد ما قدروا
سألت ربي إله الكون خالقنا                    
                    يجزي جميلا وشمس الحق تنتصر
سألته يخذل الأعداء قاطبة                    
                    أصنامهم وسيوف البغي تندثر

بسم الله الرحمن الرحيم


مقتل الشيخ جميل الرحمن الأفغاني رحمه الله
  • عنوان الكتاب: مقتل الشيخ جميل الرحمن الأفغاني رحمه الله
  • تاريخ الإضافة: 13 رجب 1426هـ
  • الزيارات: 117856
  • التحميلات: 18657
  • تفاصيل : الطبعة الثانية- دار الآثار صنعاء
  • تنزيل: اضغط هنا للتنزيل  zip

فهرس الكتاب

تفريع الفهرس | ضم الفهرس