نونية (كنر)

حمدا لك اللهم يا هادي الورى                    
                    والشكر بعد الحمد للديان
ثم الصلاة على النبي محمد                    
                    وعلى الصحابة هم أولي العرفان
هذا وقائع قصة مروية                    
                    تحكي مؤامرة بكل بيان
وتنير درب الحائرين لتنجلي                    
                    لهم الحقيقة أيما جليان
وتنير درب الجاهلين تعصبا                    
                    بحقيقة الأحزاب حق بيان
قامت جحافل حزبهم تسعى إلى                    
                    إخماد نور الحق والإيمان
فسعوا إلى تقتيل شعب كامل                    
                    وطغوا وربي أيما طغيان
قاموا بسفك دمائنا في (كنر)                    
                    حرقوا قلوب العرب والأفغان
قتلوا شيوخا ونساء ومثلوا                    
                    بأفاضل الأبطال والشجعان
سرقوا المعسكر والبيوت وليتهم                    
                    كفوا أياديهم عن العربان
رشقوا (أبا أنس) وكان أميرنا                    
                    (وأبا معاذ) المدني الثاني
وقبل ذلك في الطريق تمكنوا                    
                    من وضع لغم قتل الإخوان
أجزاء من ترك الحياة مجاهدا                    
                    في القتل والتشريد والعدوان؟
ألأنهم قاموا بنشر عقيدة                    
                    سلفية الأركان والبنيان؟
أم أنهم قتلوا اللصوص ووطدوا                    
                    بالأمن أحياء وفي البلدان؟
أم أنهم قصدوا الجهاد توسعا                    
                    لإزالة الإلحاد والطغيان؟
أم أنهم رفضوا دخول محافل                    
                    يتلى بها الكفر الصريح عيان؟
أم أنهم قاموا بحرق مزارع                    
                    الأفيون والخشخاش(1) والدخان؟
كيف استحليتم دماء رجالنا؟                    
                    أتقاتلون (جماعة القرآن)؟
قالوا: لأنهم جميعا آمنوا                    
                    بعقيدة النجدي والشيباني(2)
ولأنهم تركوا التمذهب واقتدوا                    
                    بطريقة البازي والألباني(3)
يا قالب الدين(4) الحنيف وحاكما                    
                    بالنار لا بالحق والبرهان
كونت حزبا جائرا يسعى إلى                    
                    سفك الدماء بأبخس الأثمان
وسعيت تلهث خلف شعب محمد                    
                    تبغي النقود لدافع إيمان
وسعيت أعواما بكل وسيلة                    
                    ثم التفت لتقتل الطرفان(5)
كالكلب يأكل من طعام سياده                    
                    فإذا اكتفى عض يد الإحسان
وتمر أيام على عدوانه                    
                    والأرض تشهد فعلة الشيطان(6)
وإذا الدعي بخسة ينوى على                    
                    شر عظيم يبتغيه الجاني(7)
في بيت والدنا وبالشيخ جميل                    
                    يقضى اجتماع عاجل بلجان
وإذا الدعي خسة يخلو به                    
                    ليقابل الإحسان بالعدوان
هذا يمد يدا بقصد قتاله                    
                    والشيخ بالخير يمد يدان
كانت يدا عربية مأجورة                    
                    لتبيد شيخ السيف والقرآن
خرجت رصاصات وبالحقد ارتوت                    
                    لتصيب رأس الشيخ والعينان
أرضيتها يا من أقمت جنازة                    
                    وبكيتها دهرا وأنت الجاني؟
أبقتلهم للشيخ ظنوا أنهم                    
                    سيفرقون جماعة القرآن!!
إن العقيدة والجماعة وحدة                    
                    لا تقبل التغيير والنقصان
والدين منصور به وبغيره                    
                    والبغي مدحور مدى الأزمان
والله ناصر دينه ورجاله                    
                    ومذل حزب البغي والعدوان
فالدعوة الغراء أصل ثباتنا                    
                    وجهادنا لعبادة الرحمن
والله أسأل أن يديم جهادنا                    
                    في كل رابية وكل مكان
والله أسأل رحمة وشهادة                    
                    لفقيدنا الغالي مع الغفران

أخوكم/ أبوعبدالله حنظلة القصيمي

_______________________

(1) الخشخاش هو: الحشيش.

(2) النجدي: الشيخ محمد بن عبد الوهاب وهم ما يسمون (بالوهابية). والشيباني: الإمام أحمد بن حنبل أمام أهل السنة.

(3) البازي: الشيخ عبدالعزيز بن باز. والألباني: المحدث الشيخ محمد ناصر الدين.

(4) أعني: قلب الدين حكمتيار.. رئيس الحزب الإسلامي.

(5) الطرفان: الكفار والمسلمين.

(6) بدء مقتل الشيخ جميل الرحمن رحمه الله.

(7) الجاني هو: عبدالله الرومي، ويعمل في مجلة «البنيان المرصوص» واسمه الحقيقي: أشرف النيلي، مصري الجنسية.


مقتل الشيخ جميل الرحمن الأفغاني رحمه الله
  • عنوان الكتاب: مقتل الشيخ جميل الرحمن الأفغاني رحمه الله
  • تاريخ الإضافة: 13 رجب 1426هـ
  • الزيارات: 118678
  • التحميلات: 18696
  • تفاصيل : الطبعة الثانية- دار الآثار صنعاء
  • تنزيل: اضغط هنا للتنزيل  zip

فهرس الكتاب

تفريع الفهرس | ضم الفهرس