إحصائيات الحصار الثاني

أيام الحصار: 100 يوم
عدد القتلى -نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء-: 207
عدد الجرحى -عجل الله بشفائهم-: 610 تقريبًا

إحصائيات الحصار الأول

أيام الحصار: 68 يومًا
عدد القتلى -نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء-: 71
عدد الجرحى -عجل الله بشفائهم-: 170 تقريبًا

الأربعاء 14 ربيع الأول 1435 الموافق 15-01-2014م

دماج 99 يومًا من الحصار
    (دماج/ عبدالقادر العديني-متابعات)
  • يعد اليوم يوم السفر الأكبر خرج الناس بعد أن انتشر الجيش من دماج إلى صعدة مع مرافقة بعض الأطقم العسكرية وخرج الطلاب بأسلحتهم الشخصية وما معهم من سلاح كانوا يدافعون به عن أموالهم وأعراضهم وبلادهم وهذا كان من ضمن الشروط في الاتفاقية والحمد لله خرجنا بسلام وعافية وهذه نعمة من الله عظيمة نشكره جل وعلا على نعمه المتتالية ولطفه بنا ورحمته بنا إنه ولي ذلك والقادر عليه.

  • وقد كان هناك تجمعات من قبل الرافضة الحوثيين في بعض الطرقات يصرخون بشعاراتهم ويسبون الصحابة والحمد لله لا يضرنا هذا فهذه عادة الرافضة فهم يقتلون الأبرياء ويفجرون المساجد ويرددون شعاراتهم الكاذبة ولم نخرج مهزومين منهم فالحمد لله لم يتقدموا شيئا في المنطقة وقد بذلوا كل ما في وسعهم من المال والسلاح والرجال لدخول دماج ولم يستطيعوا وإنما خرج الناس من دماج طاعة لولي الأمر الذي طلب الخروج ضمنا لعدم قدرة الدولة حماية مواطنيها في دماج والله المستعان.

  • وقد واصلنا طريقنا إلى منطقة حاشد في عمران حيث استقبلنا قبائل حاشد في منطقة بني غثيمة وضيفونا جزاهم الله خيرا ثم واصلنا المسير إلى صنعاء حيث من كان له قريب أو صديق نزل عنده ومن لم يكن له ذلك توجه إلى مسجد أهل السنة في سعوان وقد أعدت لهم أماكن للنزول نسأل الله أن يحفظ أهل السنة في حلهم وترحالهم.

  • هذا وقد كان المسافرون أكثر الطلاب وقد تأخر خروج أمتعة الطلاب بسبب تأخر دفع إيجار أصحاب الناقلات حيث وعدت الدولة بالدفع حسب الاتفاقية وبسبب تأخير الدفع تأخرت الناقلات ثم جاء مندوب الدولة وبدءوا من بعد العصر بدفع الإيجارات وبدأت الناقلات بالتحرك، وقد تحركت آخر سيلة نقل من المركز بعد صلاة المغرب.

  • كانت صلاة الفجر بإمامة محمد بن هبة الزبيدي آخر صلاة جماعة في مسجد الدار.

  • نفذ الماء كاملا من دماج إلا من بعض سيارات الجيش التي جلبت شيئا من الماء.

 عودة