أسئلة العراق-شرح طلب العلم

عدد الزوار :
7004 زائراً
تاريخ إضافته:
24 جمادى الأولى 1430هـ
تاريخ إلقاء المادة:
12 شعبان 1418هـ
تفاصيل:
إجابة عن أسئلة من العراق، وفيها ترجمة للشيخ عن بداية طلبه للعلم.
المحتويات:
كيف كانت بداية طلبكم للعلم؟

ما الذي تنصح به طالب العلم المبتدي في بداية طلبه للعلم؟

هل الإعتماد على الكتب وحدها كاف في طلب العلم, أم لا بد من مصاحبة شيخ؟

هل تجوز الدراسة عند المتبدعة, في وقت أو مكان لا يوجد فيه علماء لأهل السنة؟

ما حكم الدراسة في الجامعات والمعاهد الدينية, التي تدرس فيها بعض العلوم المبتدعة, على أن الدراسة في هذه الأماكن تعتبر وسيلة للدعوة, لأنه لا يتسنى لهم الخطابة والوعظ والإمامة في المساجد إلا بذلك, بل يفرض عليهم أحياناً, الإنتماء إلى الأحزاب العلماينة والقومية؟

ما حكم الدراسة في الجامعات المختلطة, على أنهم يعتبرون هذه الدارسة, فراراً من شر أكبر, وهو الدخول, في الجيش, لأن التجنيد عندهم إلزامي؟

بعض طلبة العلم, ما يرضون, بالدراسة عند بعض إخوانهم الذين تفوقوا عليهم في بعض العلوم, بحجة أنهم لا يتقنون اللغة العربية, ويذهبون إلى أهل البدع للدراسة عندهم, فهل يؤخذ كل فن من أهله, وإن لم يكن على علم كبير بالعربية؟

هل يجوز للسني, التنازل عن بعض السنن الواجبة, في حالة أنه يخشى, على نفسه الضرر, أو على أهله, وذلك بإسبال الثوب وحلق اللحية وغيرها مثلاً؟

بعض الشباب يقولون: لا بد من التعاون, لا بد من التعاون مع الجماعات الأخرى, والأحزاب الإسلامية, بحجة مواجهة العلمانيين, وهم يتربصون بنا, والكلام فيهم يؤدي إلى مفسدة كبيرة, تشمل الجميع؟

عقد الدروس يكون في بلادنا بشكل سري, ولربما أي شكل ليس له علاقة بالدرس لا يعلم حتى وإن كان من إخواننا, خشية العلمانيين, فهل يعتبر هذا من السرية الحزبية؟

الكثير من الشباب لا يرون نشر الكتب التي تبين أخطاء بعض الدعاة والدعوات وتحذر منها, ويحاولون تقليل شأن أخطاء أولئك, ويقولون أنها لا تحتاج إلى أن تذكر, بل يقولون: إنها أخطاء خاصة إنها أخطاء خاصة بالبلد الفلاني فلا تعنينا؟

بعض الشباب يقيمون علاقات مع رجال الأمن, ويدفعون لهم المال ويجاملونهم حتى يكفوا شرهم, فهل يجوز ذلك؟

البعض يحذر من مراكز أهل السنة في اليمن, ويصفون طبيعة الحياة فيها بأوصاف مبالغ فيها, جداً, فنريد كلمة منكم توجهونها إلى أولئك؟

وأخيراً, نريد كلمة أخيرة, ونصيحة عامة لأهل السنة في العراق؟



  عودة