إرشاد الحيران الواله إلى ترهات صهيب حسن وأمثاله

عدد الزوار :
5164 زائراً
تاريخ إضافته:
24 جمادى الأولى 1430هـ
تاريخ إلقاء المادة:
24 شهر ربيع الأول 1419هـ
تفاصيل:
أسئلة عن بعض أقوال صهيب حسن البريطاني، وجماعة ممن مشى على طريقته.
المحتويات:
فالمسألة الأولى: تتعلق برجل اسمه: صهيب حسن.

يقول الإخوة: إن هذا الرجل, أصبح, يتكلم, في, الإخوة السلفيين جهاراً, ويرج عليهم.

ثانياً: يقول: إنه يفضل, أسلوب الإخوان المسلمين, في الدعوة, على أسلوب السلفيين, ويقول: إنهم, يحسنون أسلوب الدعوة أحسن من, إخواننا السلفيين.

وثالثاً: يقول هذا الرجل: إن علم الجرح والعديل, علم مختص بعلماءنا السابقين, وهو لا ينبغي في هذا الزمن.

ورابعاً: أكثر المحاضر محاضراته تكون على مقامات الإخوان المسلمين, فنريد رداً منكم عليه وتوجيهاً, وإرشاداً لنا, في تعاملنا معه وأمثاله, فهو من أشد من يعادي دعوتنا هنالك, ونحن لم نكن لنتصرف, إلا بعد مشاروة علماءنا من أهل السنة, فماذا ينبغي أن يكون, موقفنا من صهيب حسن وأمثاله, أرشدونا بارك الله فيكم.

س2: إنه سمع صهيب حسن يقول: ليس عليك, أن تمسي أن تسموا الإخوان المسلمين, بالإخوان المفلسين, لأنهم مسلمون, وكذلك كذلك يقول: إنهم, طيبون في في إخوتهم, وليس كالسلفيين في بريطانيا الذين يردون دائماً على المنحرفين.



  عودة