إحصائيات الحصار الثاني

أيام الحصار: 100 يوم
عدد القتلى -نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء-: 103
عدد الجرحى -عجل الله بشفائهم-: 64 تقريبًا

إحصائيات الحصار الأول

أيام الحصار: 68 يومًا
عدد القتلى -نسأل الله أن يتقبلهم في الشهداء-: 71
عدد الجرحى -عجل الله بشفائهم-: 170 تقريبًا

الأحد 26 صفر 1435 الموافق 29-12-2013م

دماج 82 يومًا من الحصار
    (دماج/عبدالقادر العديني)
  • أصبح الناس على ضرب الحوثيون بالرصاص والقذائف بشتى أنواعها على المنازل والطرقات والمساجد لا يرعون حق مسلم ولا حرمة مسجد ولا شيء يردعهم عن بغيهم وعدوانهم وظلمهم لا خوف من الله ولا من أحد من الناس فحسبنا الله ونعم الوكيل مع فرض حصار مطبق يمنعون فيه جميع متطلبات الحياة من طعام وشراب ودواء ولو استطاعوا منع الهواء لمنعوه ولا حول ولا قوة إلا بالله.

  • وقد استمر الضرب طيلة النهار واشتد في الضرب بالمدافع والرشاشات وأنواع السلاح الذي يملكه الحوثي في الليل ولكن الله اللطيف لطف بعباده المؤمنين فلم تصبهم بأذى غير جرحين جراحاتهم خفيفة نسأل الله أن يشفيهما وأن يشفي جميع جرحانا.

  • هذا وقد دخلت بالظهر لجنة وساطة برئاسة محمد المقدشي أحد مشايخ عنس من ذمار بعد أن عرقل دخولها الحوثي مرارا وما هي إلا وساطة لبذل مساعي الصلح ولكن الحوثي المجرم لا يرد الصلح ويريد أن يغذي نفسه بدماء الأبرياء وأشلاء الأطفال قاتله الله وعامله الله بما يستحق، والشاهد من هذا أن اللجنة طلب منها إدخال بعض المعونات الغذائية لأهل المنطقة والتي تعاني من حصار دام ثلاثة وثمانون يوما فما تركهم الحوثي يدخلونها ولا حول ولا قوة إلا بالله، وقد استقبل لجنة الوساطة القبلية مشايخ وعقال منطقة دماج المحاصرة بكل حفاوة وترحاب وما استطاعوا إكرامهم بشيء من المأكولات لانعدامها غير شيء من الزبيب الذي يتواجد عند بعض أهل البلاد بارك الله فيهم ورأت اللجنة المعاناة وطلبت أفراد منا للتفاوض على الصلح فأجيبوا لذلك وقالوا سيسعون لوقف إطلاق النار وفك الحصار ثم ذهبوا ولم يتوقف إطلاق النار حتى مع وجود الوساطة وذلك من مكر الحوثيين وخداعهم ولكن حسبنا الله ونعم الوكيل والحمد لله رب العالمين.

 عودة