النونية السبعينية في المأساة السودانية

مأساة عمت دولة السودان                    
                    من فتنة التوحيد للأديان
فتن تحطم ديننا بتوحد                    
                    مع دين كافر مشرك نصراني
وكذا يهودي عدو حاسد                    
                    لشريعة الإسلام والإيمان
أنوحد الدين الحنيف وكفرهم                    
                    كلا وربي بارئ الأكوان
رباه نشكو طعنة في ديننا                    
                    من أهل خبث من بني الشيطان
من يرتضي سوى ديننا بديانة                    
                    فهو الكفور يبوء بالكفران
إن البلية هذه يا أخوتي                    
                    هي دعوة من دعوة الأخوان
هم مفلسون وخاسرون بجهلهم                    
                    قد أغرقوا في لجة الطغيان
قد قاربوا بين الضلالات التي                    
                    هي محدثات دونما برهان
لا لا كفونا جرمهم هذا الذي                    
                    فضحوا به في ساحة الميدان
لكنهم صرخوا بأنكر صيحة                    
                    قالوا نوحد فرقة الأديان
الله أكبر يا لها من ردة                    
                    عن شرعة الإسلام والإيمان
كفر صراح يرتضيه جماعة                    
                    يدعون أهل الصلح في السودان
وعلى الروس كبيرهم شيطانهم                    
                    حسن الترابي الكفور الجاني
وهناك أذناب له ودعاته                    
                    مثل الجهول الحائر الزنداني
فاعجب لدجال سفيه خائن                    
                    وكذا لذيل خائب خسران
ماذا يقول وكيف كان جوابه                    
                    في محفل التوحيد للأديان
قال الجويهل والملبس إنما                    
                    هذا حوار تم في السودان
كالثعلب المكار في روغانه                    
                    يحتال في خبث وفي روغان
هو معجب بالرأي ليس مخالفا                    
                    لخليله شتان يختلفان
ظلمات بعضها فوق بعض لاترى                    
                    إلا عجائب عالم العميان
كم ياضلالات طغت واستأصلت                    
                    ناسا بلا حصر ولا حسبان
أين الجماعة والتي هي إسمها                    
                    أنصار سنة أحمد العدناني
قد صاروا أنصارا لبدعتهم وقد                    
                    خذلوا الشريعة أيما خذلان
هم يشمتون بأهل علم صادق                    
                    هم يلمزون الحق بالنكران
وإلى انتخابات وبيعات دعوا                    
                    وإلى الخروج على يد السلطان
أيضا دعوا للاختلاط وشره                    
                    بين الشباب وشبة النسوان
أو بعد ما كانوا على سبل الهدى                    
                    فيما مضى وبسالف الأزمان
ضلوا الطريق وصدقوا ضلالهم                    
                    مثل ابن عبدالخالق الخوان
ذاك الذي مسخ ابن مهدي ترى                    
                    كيف استجاب لدعوة الشيطان
قد كان داعية حكيما منذرا                    
                    ومنفرا عن دعوة الإخوان
ومحذرا من دعوة صوفية                    
                    تدعو إلى الإيمان بالأوثان
ماجت به الأمواج في ظلماتها                    
                    والآن حزبي بلا نكران
سلفية لم يتخذها منهجا                    
                    بل أضحى يلمز أهلها بهوان
هو طاعن في نهجها وطريقها                    
                    ودعاتها في السر والإعلان
يؤذي الكرام الناشرين لسنة                    
                    بالزور والبغضاء والبهتان
أسفاه يامهدي من خذلانكم                    
                    قد صرتم حمرا بلا رعيان
قد قالها الصديق شيخي كلمة                    
                    مقبولة في سائر الأوطان
أنت السفية كذا الكذوب حقيقة                    
                    إن شئتها أو شوكة السعدان
ولقد تمادى الشر من جمعية                    
                    رفعت شعارا باسمها الخوان
فشعارها نهج الكتاب وسنة                    
                    لكنها تدعو إلى الغويان
بذلت جهودا تشتت أمة                    
                    مربوطة بالود والإيمان
رحماك يارب الأنام بأمة                    
                    مزحومة في مسلك الشيطان
عانت أليم الجهل من سفهائها                    
                    ومن الدعاة إلى لظى النيران
ومن الضلال خرافة صوفية                    
                    وثنية عكفت على الأوثان
صوفية لبست ثياب تقشف                    
                    بحماقة وبلاهة سيان
بثت سموم الشرك في إسلامنا                    
                    ولها الدسائس في عرى الإيمان
قال ابن حزم قولة مشهورة                    
                    ولمثلها تصغي لها الأذنان
إن التصوف والتشيع فتنة                    
                    وبلية في شرعة الرحمن
داء التصوف والتشيع مزمن                    
                    في لب هذا الدين كالسرطان
فدمامة الوجه القبيح تصوف                    
                    متعفن من جيفة الشعراني
وكذاك حلاج مضل كافر                    
                    أيضا كذا البدوي والتيجاني
فهم الغلاة المدعون كرامة                    
                    لكنهم قرناء للشيطان
وكذاك أذناب لهم من بعدهم                    
                    ممن ينوب منابة الأقران
جعلوا المساجد مسرحا ومراقصا                    
                    بالمطربات وقرعة الطيران
عبدوا القبور بخشية وتضرع                    
                    وتذللوا بصغارة وهوان
هي فرقة وثنية مشئومة                    
                    أفكارها جاءت من اليونان
قولوا لمن عبد القبور بخيفة                    
                    هذان سيفا الحق مسلولان
قرآن ربي ثم سنة أحمد                    
                    والحق يدمغ باطل العدوان
فالشرك يطحن كالنوى فوق الرحى                    
                    بمطاحن التوحيد والبرهان
سلفية هي نهجنا وطريقنا                    
                    درب الهدى والرشد والإحسان
سلفية والعز فيها خالد                    
                    يرفع بذلك رأس ذا الإيمان
لها سؤدد في نشر سنة أحمد                    
                    في كل نادي وكل مكان
فيها السعادة والسلامة والفلا                    
                    ح لمهتد من جن أو إنسان
هي خير من سلك الصراط على هدى                    
                    وبصيرة بأدلة القرآن
علماؤها خير البرية في التقى                    
                    بعد النبي وصحبه الرضوان
سبحان رب العرش والكون الذي                    
                    خلق العباد بلا شريك ثاني
سطرت شعري في القصيدة ناظما                    
                    في ليلة العشرين من رمضان
سلسلتها نونا بوزن فائق                    
                    سبعين نونا بعدها نونان
أبياتها مرصوصة في صدرها                    
                    وكذا بعجز النظم كالبنيان
وعلى النبي صلاة ربي دائمـا                    
                    وعلى الكرام الزمرة الرضوان

أبو عبد الله حمود بن قائد العديني


تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب
  • عنوان الكتاب: تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب
  • تاريخ الإضافة: 13 رجب 1426هـ
  • الزيارات: 336682
  • التحميلات: 20590
  • تفاصيل : الطبعة الأولى -دار الآثار صنعاء
  • تنزيل: اضغط هنا للتنزيل  zip

فهرس الكتاب

تفريع الفهرس | ضم الفهرس

تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب