القول النفيس في كشف ما عند الزنداني من التلبيس

ردد معي يا صاحبي أوزاني                    
                    واسمع معي ما قاله الزنداني
لو كان يعرف قدره ما قالها                    
                    لكنه قد صار في العميان
قد صار في بحر النساء متيما                    
                    ماذا يرى في ساحة النسوان
قد قال لما أن رقصن أمامه                    
                    قد كنت أحسبهن صغار الشان
إن المغالط كم يغالط نفسه                    
                    ويبوء بالخذلان والخسران
قد صار يدعو للتحزب جهرة                    
                    وكذلكم في وحدة الأديان
ما عدت تفقه ما تقول لأنه                    
                    قد صار همك في الدنا شيئان
فدراهم الدنيا تسير وراءها                    
                    وكذلك الكرسي في إدمان
فلكم نصبت على العباد وقلت قد                    
                    قمنا بصرف المال للجيران
فكأنك يا هذا تقول لكل من                    
                    عشق الشحاذة فانتبه تنساني
ولكم لعبت على الذنوب ولم تزل                    
                    في الشحذ تسعى لست بالمتواني
ساويت ما بين الرجال ونسوة                    
                    قد أصبحوا في نهجكم سيان
وكذلكم بين الجهول وعالم                    
                    شتان بينهما أخي شتان
ودعوت للتصوير دون تردد                    
                    وهو الحرام كما روى الشيخان
لعن الإله مصورا ومصورا                    
                    فهما بهذا الذنب مشتركان
وتقول هذا للضرورة فاستحي                    
                    من هذه الأقوال يا زنداني
إن الضرورة ليس هذا مقامها                    
                    بل للضرورة حكم آخر ثاني
لو كنت تخشى ذا الهلاك كذا الردى                    
                    فهنا الضرورة فانتبة يا جاني
ومجالس الشيخات دعه فإنه                    
                    لا دخل للنسوان في ذا الشان
قد جاء نص من رسول إلهنا                    
                    فنفيع جاء بلفظه ومعاني
لن يفلح الأقوام إن ولوا على                    
                    أحكامهم من هذه النسوان
أسفي عليك لئن جعلت عدونا                    
                    سلفا لنافي مجلس شيطاني
أما العقيدة يا أخي فإنه                    
                    توحيده قد باء بالهجران
فإذا قرأت فإن فيه عجائبا                    
                    الله أكبر فاسمعوا إخواني
الشمس ثابتة وذاك هراؤه                    
                    والأرض دائرة وهذا الثاني
هذا هراء ليس فيه منافع                    
                    إني سددت عن الهراء آذاني
ماذا استفدنا غير أن عقولنا                    
                    بليت بذا التخريف والهذيان
إنا اكتفينا بالكتاب وسنة                    
                    قابلنا هذا الحق بالإيمان
إن الخديعة دأبكم وصنيعكم                    
                    وكذلك التلبيس يا إخواني
لسنا بهذا شامتين وإنما                    
                    للنصح ندعو دونما أثمان
لسنا لغترتنا نفرشها ولا                    
                    بعد المواعظ قمنا بالتبيان
عد للحقيقة يا مذبذب قبل أن                    
                    يأتيك من شيخي صدي البركان
فبوجه تأتينا وآخر غيرنا                    
                    ورسولنا قد ذم ذا الوجهان
قد كنت في نجد ودأبك غير ذا                    
                    فلم اختلفت بهذه الأوطان
إن النصائح قد تكاثر عدها                    
                    من شيخنا وكذا من الإخوان
لكن أبيت بأن تعود إلى الذي                    
                    يمشي به ذا الباز والألباني
أصبحت مخذولا تعيش بتيهة                    
                    تمشي بهذا الدرب كالحيران
إن التحزب يا رجال مذلة                    
                    وبه يلاقي المرء كل هوان
ونهاية الأبيات تلك صلاتنا                    
                    تغشى النبي المصطفى العدناني

(: البيت الذي قلت فيه «لعن الإله مصورا ومصورا» هذا إذا كان المصور مقرا لهذا راضيا به لغير ضرورة.

أبوالزبير محمد بن علي بن محمد بن عبدالملك المقدم الحبشي

دماج 18 ربيع ثاني 1420ه

بسم الله الرحمن الرحيم


تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب
  • عنوان الكتاب: تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب
  • تاريخ الإضافة: 13 رجب 1426هـ
  • الزيارات: 339794
  • التحميلات: 20689
  • تفاصيل : الطبعة الأولى -دار الآثار صنعاء
  • تنزيل: اضغط هنا للتنزيل  zip

فهرس الكتاب

تفريع الفهرس | ضم الفهرس

تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب