القصف الميداني لضلالات عبدالمجيد الزنداني

نظرا للضلالة الجديدة التي أتى بها عبدالمجيد الزنداني وهي دعوته إلى إنشاء مجلس شيخات اليمن قمنا بالرد عليه في هذه القصيدة التي أسميناها: القصف الميداني لضلالات عبدالمجيد الزنداني، ونظرا للخطب الذي عملته في المبتدعة قمنا بتعزيزها وأسميناها: تعزيز القصف الميداني لضلالات عبدالمجيد الزنداني، ثم أستكملناها بأخرى أسميناها: إستكمال القصف الميداني لضلالات عبدالمجيد الزنداني. وهذا من باب الجرح والتعديل ليس من باب الغيبه كما يعتقد البعض وقد بينه الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه الكريم ﴿تبت يدا أبي لهب وتب..، والآيات في هذا كثيره وقد نوه عليه رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عندما دخل عليه رجل فقال: «بئس أخو العشيرة.. إلى آخر الحديث»، وقد قال في هذا الإمام أحمد -رحمه الله تعالى-: الكلام في أهل البدع أفضل من الجهاد في سبيل الله وعليه أهل السنة والجماعة. هذا ونسأل الله التوفيق ويجعل عملنا خالصا لوجهه الكريم.

لا تستقيم مع النساء معاشرة                    
                    وإذا كثرن فما بهن مكاثره
فلقد خلقن من اعوجاج بين                    
                    صعب الإقامة إن أقمت ستكسره
لكن من جعل النساء أمامه                    
                    ووراءه حرسا يزين منكره
ولمجلس الشيخات أضحى داعيا                    
                    ويرى بأن له بذلك مفخره
أترشح الأنثى لتصبح شيخة                    
                    يا أيها الضال المضل موقره
تفتي الرعية بل تشرع للورى                    
                    وتقوم كالشيطان غير مقدره
أتريدها أن تستقيل عن الحياء                    
                    وتقوم حولك للضلال مناوره
لن ترضى عنك انجلترا وصبيها                    
                    والفاتكان لهذه المستقذره
إلا إذا تابعت كل وبائها                    
                    ورأت وفاءك مثل أي مجنزره
أما إذا لم تتبع منهاجها                    
                    فمساعدات الغرب غير ميسره
يا أمة الإسلام لا تستحسني                    
                    سبل الضلال وإن تبدت عامره
يا أمة الإسلام لا تستنكفي                    
                    عن سنة الهادي البشير النيره
أين الرجال لأننا احتجنا لهم                    
                    فشعوبنا بالمحدثات مخدره
لا لانقلاب غادر نحتاجهم                    
                    أو أخذ حق للولاة ومجزره
لكن لنصرة دينهم ولحفظه                    
                    من شر كل ضلالة ومؤامره
فالمفلسون جماعة تدعوا إلى                    
                    سبل الضلال بشدة ومؤازره
ويزينون الإنزلاق إلى لظى                    
                    برسالة وبندوة ومحاضره
يا أمة الرحمن لا تستسلمي                    
                    للمفلسين ولا لأهل الميسره
فقضية الإسلام أضحت منجما                    
                    وبه غدا للمفلسين متاجره
باعوا شرائع ديننا ودعوا إلى اسـ                    
                    ـتبدالها بشرائع متنصره
ولشغل أمتنا بلقمة عيشها                    
                    وتحكم الكفار فيها بالذره
رضيت بحكم الواقع المبني على                    
                    فرض الحصار ولا تزال محاصره
والمفلسون يتاجرون بدينها                    
                    ويزينون لها سحيق الحافره
ويطبلون لها ويشكون الأسى                    
                    ويصورون لها الجروح الغائره
وتشبهوا بالمشركين ولبسوا                    
                    رغم الوضوح على العقول الحائره
وبدا التشبه بالنصارى أو بمن                    
                    عبدوا عزيرا فالخطى متأثره
أما احتفال محدث أو عطلة                    
                    أو ثورة شعبية ومظاهره
وبدا انتخاب قاصم ومسارح                    
                    وبدا اختلاط كالشعوب الكافره
وبدا لباس من هنالك جاءنا                    
                    كلباسهم أشكاله مستنكره
حتى وبالتدخين والتمثيل بل                    
                    بالأكل باليسرى ونفخ الصافره
وتعامل بربا البنوك ونغمة                    
                    لفتى مغن أو فتاة سافره
والمفلسون السابقون لغيرهم                    
                    في الاتباع بصولة وبجمهره
وبدعوة مشبوهة وبشبهة                    
                    هم يستغلون القلوب المضمره
ويلبسون على العوام لجهلهم                    
                    وغدا تكون على المضل الدائره
وبديننا أكلوا وقام عمودهم                    
                    وبه استزادوا المنشآت الماكره
حتى المساجد أصبحت في أسرهم                    
                    وغدت لهم ولحزبهم مستثمره
كم من صناديق بها قد سمرت                    
                    ومجلة للإختلاس مسمره
والوعظ إن قاموا بها قد سمرت                    
                    بمواقف الصديق تحلوا التذكره
وإلى أبي الدحداح ينتقلوا بمن                    
                    فاضت حميته وباتت ثائره
أعطى لربه ما لديه ولم يكن                    
                    ذا البخل بالدنيا بنفس مؤثره
ثم إلى عثمان ينتقلون كي                    
                    يجنوا غروسا بالدراهم مثمره
ومدارس التحفيظ وجه آخر                    
                    للاكتساب على العباد مزوره
اسم فقط للاعتماد وقبض ما                    
                    تدعم به تلك المباني المقفره
ومراكز سنية منسوبة                    
                    للوادعي على البلاد مبعثره
أكلوا بها وبغيرها وتشبعوا                    
                    في الابتكار بحنكة ومغامره
وحكاية الأسماك أفصح شاهد                    
                    من بين كل شواهدي المتحدره
كم أسهم دفعت لهم وتنافس                    
                    بين العباد وشائعات زاخره
فتأخرت أرباح كل مساهم                    
                    طال انتظاره للوعود القاصره
قد ضاع رأس المال يا هذا الذي                    
                    بالربح علق قلبه والذاكره
وقضى التلصص أن يضل طريقهم                    
                    فاهجر طريق الأسهم المتبخره
يا من ينادي في المساء وفي الضحى                    
                    بوجوب رفع المرأة المتحرره
أبناقصات العقل يكتمل البنا                    
                    أم بالخوالف قد تكون مفاخره
أبناقصات الدين يرتحل العنا                    
                    عن شعبنا في الفترة المتأخره
لولا المخافة إن يكن ضحية                    
                    وتكن نتيجة ما أردته خاسره
لجعلت إحداهن وال قائما                    
                    بالحكم يا هذا الملبس آمره
أو ما علمت بأنه قد جاءنا                    
                    نهي الرسول صراحة ومباشره
عما دعوت إليه أمتنا بلا                    
                    خجل يردك لابتدار الآخره
كم للشريعة قد طعنت ولم تزل                    
                    وتظن نفسك في الشجاعة عنتره
ودعوت أمتنا لهجر كتابها                    
                    وصددت عن سنن الرسول الظاهره
ومدحت أهل الزيغ واستكملت ما                    
                    به ضلل البناء جيل القاهره
أما الموالاة التي استقبلتها                    
                    للمشركين فلم تزل متكاثره
والانتخابات التي استقبلتها                    
                    بنعم تعد من الهوام الناخره
نخرت علاقات الشعوب وفرقت وقضت على وجه الوئام فأصبحت                    
                    شمل الجموع ولا تزال مدمره
ولقد تساوى الناس في قانونها                    
                    أوطاننا للإختلاف مشمره
والآن جئت ممهدا لضلالة                    
                    وعلى بساط الشرعة المتغيره
أو ما كفاك وقاحة وتلذذ                    
                    مما ادخرت لنا لنصبح مسخره
وتهافت خلف الهوى وتشبه                    
                    بالمحدثات أمام عين الكامره
ضيعت حزبك أيها الداعي بلا                    
                    بالمشركين أما كفاك مناصره
لا لإرتكابك ما أرتكبت وخوضه                    
                    نفع واصبح يلتمسك المعذره
لكن لأنك بت غير مميز                    
                    فيما تخوض مع القوى المتآمره
من أين يا عبدالمجيد مزارع الـ                    
                    بين الحقائق والفرى المستهتره
من أين أرض الجر أو ميدي وكم                    
                    ـجوف الكبيرة والرياض المشجرة
من أين تلك الآليات وتلكم الشـ                    
                    لك في تهامة من عيون ساهره
من أين حفاراتك الكبرى التي                    
                    ـركات والمستشفيات الفاخره
إن شئت سميت الذين استأجرو                    
                    أمست تجوب بلادنا المستحسره
من أين بت مصدرا وموردا                    
                    ها في الجبال وفي السهول الغامره
أورثتها عن والديك فأعتذر                    
                    ومصنعا؟ من أين تلك الأسوره
أم من قضايا المسلمين ودينهم                    
                    وأقول عفوا قد هفوت ومعذره
لا تنكروا هذا لأن خطيبكم                    
                    وتبرعات المحسنين الوافره
لسنا نعاديكم على دنيا ولا                    
                    بعد الخطابة سوف يفرش مئزره
لكن حزب المفلسين يقرض الـ                    
                    حسدا لمن جعل الحرام ذخائره
ويسخر الآيات في تحقيق ما                    
                    ـدين الحنيف بمفتنيه وينحره
والخير كل الخير في علمائنا الـ                    
                    يصبوا إليه من الأماني المزهره
نحن الجماعة أهل سنة خاتم الـ                    
                    أبرار أصحاب القلوب الطاهره
ولنا على فضح التلصص جرءة                    
                    ـرسل الكرام الطاهرين الخيره
والوادعي المستميت على الهدى                    
                    ونرى السكوت عن النصيحة فاقره
هاهو ذا قد بين الزيغ الذي                    
                    شيخ جليل ثابت كالقسوره
واجتال ما أنتم عليه من الهوى                    
                    أنتم عليه كل عين مبصره
قطعت رقاب المحدثات وأخرست                    
                    بمحاضرات يالها من حنجره
وقضت على عبدالمجيد ومثله                    
                    صوت الضلال ولا تزال محذره
وقضت على الحداد والهدار ذي الـ                    
                    مرعي الحديدة ذو الخطى المتعثره
وقضت على المهدي فور نكوصه                    
                    ـوجه الملبس والكثير الثرثره
وعلى زعيم المفلسين وكلبهم                    
                    وعلى التشيع في القرى والحاضره
وقضت على الريمي دون تأخر                    
                    برسالة مفهومة ومفسره
وقضت على الطحان والسقاف بل                    
                    وقضت على حمر له مستنفره
ومضى يدافع عن شرائع ديننا                    
                    وعلى الترابي واستقامت زاجره
يارب فاحفظ شيخنا واحفظ به                    
                    بكتابه وبصوته والمحبره
يا ربنا واصلح ولاة أمورنا                    
                    سنن النبي وجد له بالمغفره
ثم الصلاة على النبي وآله                    
                    واغفر لنا ولهم ومنك المعذره
والتابعين وجد لنا بالمغفره                    
                    

تعزيز القصف الميداني لضلالات عبدالمجيد الزنداني

لم ندعكم لضلالة متسترة                    
                    أو لانتخاب مرشح في دائره
أو للتبرع بالدراهم أو إلى                    
                    دين جديد تنكرون شعائره
لتواصلوا إعراضكم وصدودكم                    
                    عنا بنعرة جاهل مستكبره
إن العناد أتى على أسماعكم                    
                    حتى غدت لكلامنا متضجره
وأتى على أبصاركم فتعطلت                    
                    وعلى مروءتكم فولت مدبره
وأتى على أرواحكم حتى بدت                    
                    للقائنا قبل الممات مغرغره
وأتى على أحوالكم فتغيرت                    
                    وغدت لكم دنيا الدراهم آسره
بل إنه أعمى البصائر فاختفى                    
                    نور القلوب وأصبحت متحجره
هل تبصرون الحق أم أنتم له                    
                    لا تبصرون وليس فيكم مبصره
أم إنكم متمسكون بزيغكم                    
                    وعقولكم في غيكم متحيره
لم ندعي ما ليس حقا لم نقل                    
                    كذبا على عبدالمجيد ومعشره
بل إن دعوانا عليهم بينت                    
                    بأدلة شرعية متواتره
ولسوف نقصف ما تبقى عندهم                    
                    كالمحدثات من الأمور المنكره
ويرى العوام عوارهم بعد الذي                    
                    أبدوه من شرعية متصدره
فالحق أظهر كل داع وانتهى                    
                    تلبيس كل ملبس ذا مقدره
من كان في نجد يكفر منهجا                    
                    ونظام حكم لا نزال نكفره
واليوم أصبح ينتهج ما قد نفى                    
                    ويقول إن له بذلك تبصره
بل إنه سماه شورى كي يجد                    
                    منهم قبولا صادقا ومسايره
لكنه لن يستطيع بفعله                    
                    هذا بلوغ الغاية المتعذره
أو ستر ما في نهجه من بدعة                    
                    بمكيدة كالسابقات مدبره
إن التناقض لا يزال بذلكم                    
                    حتى استساقه خلف كل مبادره
يوما يقول مؤكدا شيئا بدا                    
                    وغدا يجيء لهم بوجه مغايره
ويجرد الأشياء عن أسمائها                    
                    بمسميات عنده متوفره
والناعقون بما يقوله شلة                    
                    لبست قناع تناقضات بائره
عودوا إلى المولى الجليل برغبة                    
                    وبتوبة للسئيات مكفره
وتعلموا إن لم تكونوا تعلموا                    
                    فالعلم نور والنصيحة جوهره
ولئن توحيد الإله ضرورة                    
                    قصوى وجهل بالمصير مخاطره
كان اهتمامك بالعقيدة واجبا                    
                    فاعمل على تصحيحها بمثابره
واذهب إلى الدر النضيد ومثله                    
                    فتح المجيد بهمة متبحره
واقرأهما وافهمهما حتى إذا                    
                    مت انتفعت ودع كتابا أصدره
فكتابه التوحيد ضيع من يرى                    
                    إن العقيدة هاهناك مسطره
لكن من درس العقيدة وارتقى                    
                    بالعلم يرفض فيه أي مذاكره
فالمشركون جميعهم لم ينكروا                    
                    إن الهواء ضرورة مستشعره
ويؤكدوا بعد السؤال بأن من                    
                    خلق الكواكب والغيوم الممطره
وبنى السماء وأوجد الشمس التي                    
                    جعلت سراجا للأنام وتبصره
ماذا استفاد شبابكم من تلكم الـ                    
                    ـكلمات ذات الرنة المتناثره
وبما ستنفعكم رسومه أيها الـ                    
                    ـمتفاعلون بشدة مستأجره
بطيخة مرسومة وفواكه                    
                    حينا وحينا منزل أو طائره
أو كوكب أو عظم مفصل أينه التـ                    
                    ـتوحيد يا ذا الشهرة المتبخره
أقسام توحيد الإله ثلاثة                    
                    في محكم التنزيل غير مصوره
أنت انطلقت بواحد من بينها                    
                    لا ينتفع به مسلم أو فاجره
وأتيت بالآيات في غير الذي                    
                    دلت عليه بجرئة متهوره
ترضي السياسات العميلة دائما                    
                    وتؤكد النظرية المتطوره
وتفسر القرآن حسب مزاجها                    
                    ومزاج جند المحدثات البائره
وتريد بالأمر اجتماعا شاملا                    
                    للعالمين على الضلال وعنصره
وتحبذ الصمت الطويل عن الذي                    
                    من باقي الأقسام لم تتذكره
فبثاني الأقسام جاء نبينا                    
                    ودعا إليه بحكمة ومصابره
وكذلك الرسل الكرام جميعهم                    
                    جاءوا به ودعوا القرون الغابره
فتميز الكفار ممن آمنوا                    
                    بعد ائتلاف سابق ومصاهره
وتميزت به أمة القرآن عن                    
                    أمم الضلال ولم تكن مستعمره
وبه تميز مشركون زماننا                    
                    بوجوه خزي في القباب معفره
وبثالث الأقسام ميز بين من                    
                    بديانة الإسلام شد أواصره
فبد لنا السني ممن بدلوا                    
                    وتفرقوا لطوائف متناحره
وذوي اعتقاد المحدثات ومن أتى                    
                    بعقيدة السلف الكرام الطاهره
فاترك كتاب المفلس الغاوي الذي                    
                    بينته فلسوف اقطع دابره
واسبق إلى الجنات كل معاند                    
                    بعقيدة السلف الكرام الزاهره
فعقيدة المتحدثين لأمتي                    
                    عن وحدة الأديان جاءت هادره
ممزوجة بالمحدثات وبالولا                    
                    للكافرين وسوف تخرج صاغره
لا يجتمع زيغ وإيمان معا                    
                    أو سنة وضلالة مستحقره
وبوحدة الأديان لست مرحبا                    
                    أو بالضلال ولن أصدق مصدره
أتريد مني أن أكون أخا لمن                    
                    عبدوا المسيح وللجموع المفطره
وأخا لأحفاد الخنازير التي                    
                    قد حرمت وأخا لبيل وعسكره
هم يقتلون المسلمين ويسرقوا                    
                    أموالهم بيد البنوك الغادره
ويكلفون ذئابهم وكلابهم                    
                    بالانقضاض على الشعوب العاثره
بل إنهم كفروا وعدوا كفرهم                    
                    دينا عليه شعوبهم متظافره
والدين عند الله دين نبينا                    
                    وهناك نص ضد كل مهاتره
ينبئ بأن الدين عنده ديننا                    
                    وسواه لاغ باطل فلنحذره
يا أيها الداعي إلى درب الردى                    
                    بمؤلفات للضلال مسخره
طلع النهار على الضلالات التي                    
                    جئتم بهن وعززته الهاجره
وبدى السليم من السقيم ولم تعد                    
                    للمفلسين مكانة أو سيطره
فارفق بنفسك لا تناطح سنة الـ                    
                    ـمختار بالحزبية المتقهقره
واعلم بأنا ضد كل ضلالة                    
                    بعزيمة في الرد غير مقصره
وبجرئة وشجاعة وبقوة                    
                    سنذب عن سنن النبي النيره
فالمفلسون وشيخهم في مأزق                    
                    منذ انطلاق دعاتنا بالتذكره
وطلوع شمس السنة الغراء من                    
                    دار الحديث قوية ومؤثره
لم يشعروا إلا ونحن نهزهم                    
                    بقذائف سلفية متفجره
مدعومة بالبينات وبالهدى                    
                    ولكل داع لضلالة منذره
وبنقضنا التلبيس أصبح جمعهم                    
                    في رعشة أعصابهم متوتره
لم ندعي كذبا عليكم أيها الـ                    
                    إخوان فافشوا ما نقول ونذكره
نهج الخوارج نهجكم وطريقكم                    
                    وبكم من الإرجاء شيئا نشعره
وبدعوة المتناقضات دعوتم                    
                    وإلى التلصص قادكم حبل الشره
وتصادمت أقوالكم بفعالكم                    
                    وغدا التناقض في التجمع ظاهره
لله در الوادعي مجدد الـ                    
                    ـدين الحنيف ودر حبر دفاتره
كشف الستور لما تأكد أنكم                    
                    لا تصلحون لدعوة أو سيطره
أو تصلحون لنهضة وخلافة                    
                    لكنكم قد تصلحون لبيطره
قاد الجماعة للنجاة ولم يزل                    
                    في فترة للمفلسين معاصره
ونبيها قد كان شق طريقها                    
                    حتى أتمه في تمام العاشره
من عام هجرته ليثرب فاكتفت                    
                    بطريقه وهداه غير مغبره
تأبى الخروج على الولاة لما أتى                    
                    من نهيه وبنهجه مستبصره
وترد كل ضلالة مهما اختفت                    
                    عن أعين المتساهلين المنكره
وتسد أبواق الضلال بحكمة                    
                    ولعمي أمتنا الغثاء مبصره
ضد التفرق والتعدد دائما                    
                    منذ انطلاقتها الفتية مبحره
أما ادعاؤه أنها في عصرنا                    
                    أمست تحرم ما يباح تصوره
فالحق يدحض ما يقول ويدعي                    
                    والإحتكام إلى الكتاب سيقهره
إن الجماعة في طريق نبيها                    
                    لم تستقل بذاتها مستقصره
وولائها للمسلمين جميعهم                    
                    ولأمة القرآن غير مؤخره
لولا الأسانيد التي حفظت بها                    
                    سنن الرسول على مدار الأعصره
لتمكنت سبل الضلال من الذي                    
                    جعلت له إذ لم تكن مستأثره
بل بينت للمسلمين طريقهم                    
                    وأتت لهم بالبينات النيره
فأطاعها المتعبدون لربهم                    
                    بهداه لا بالمحدثات الداعره
وتخلف المتعبدون له بما                    
                    وجدوا عليه العادة المتحسره
يا طالب العلم الحريص على الهدى                    
                    إياك دنيا المترفين الساحره
إياك ما يبنونه لشبابهم                    
                    من جامعات أو معاهد فاخره
فلقد أهانوا العلم بل وتهاونوا                    
                    بالواجبات هناك دون محاذره
واستوردوا المتحاملين على الهدى                    
                    ولهم يقال لدى الشباب دكاتره
واستعملوهم للضلال وشجعوا اسـ                    
                    ـتمرارهم بمرتبات غامره
بل شجعوا أبنائهم وشبابهم                    
                    وذيولهم بالحاجيات الآسره
من مطعم حلو وأطيب مشرب                    
                    ومرتب ومواصلات عابره
لن ينصر الإسلام كبر بطونهم                    
                    لكن بعلمك إن عملت ستنصره
فاترك لهم دنيا المناصب والهوى                    
                    وتعلم العلم المفيد لتنشره
واصبر على حر الهجير وحدة الـ                    
                    ـبرد الشديد وضيق عيش القنطره
واصبر على خشن الثياب وناشف الـ                    
                    أرز المسبب قرحة للحنجره
واغضب لربك لا لبطنك واحتسب                    
                    ما أنت فيه من الظروف المعسره
وادع إلى هذا السبيل ولا تكن                    
                    كالضائعين ذوي الوجوه الباسره
عل الضحايا الضاحكون يبادروا                    
                    بالكسب ستا فالحياة مغرره
ثم الصلاة على النبي وآله                    
                    والتابعين وجد لنا بالمغفره

استكمال القصف الميداني لضلالات عبدالمجيد الزنداني

شهب الجماعة للضلال متبره                    
                    ولصفو عيش المفلسين مكدره
وإلى السلام ندائها وسهامها                    
                    عبر العصور إلى الضلال مؤشره
لا تطعنوا في نهجها ونظامها                    
                    بمزاعم للإمعات منفره
فكتاب ربي والمحجة نهجها                    
                    ودليلها الأبدي كيف ستهجره
وصراط ربي المستقيم طريقها                    
                    ونظامها الإسلام هل تستأخره
لم تعتمد منهاج أمريكا ولم                    
                    تدعوا إليه ولا لشخص عاصره
ودعاتها المتمسكون بنهجها                    
                    ونظامها ضد الضلال وقيصره
لله قاموا واستحثوا من غوى                    
                    ليعود عن درب يضيع عابره
ولسوف ينتكس الضلال وينتكس                    
                    بوق الضلال المستجيب وصعتره
ويرى الجويهل من يقول بأننا                    
                    العملاء قدره حين يهدم منبره
إفلاسكم في الأزديان وجهلكم                    
                    بالحق دوى في الفضاء بزمجره
من بيننا هو العميل أيا ترى                    
                    أو يرتبط بنظام تلك الماكره
أنتم أحب لها وأقرب فالذي                    
                    تدعوا إليه قبلتموه وننكره
ساويتم بين النساء وبينكم                    
                    رغم الفروق برغبة ومعايره
وجعلتم الأبرار كالفجار والـ                    
                    ـعلماء كالكفار أهل الميسره
ودعوتم للإختلاف ونبذ ما                    
                    ندعو إليه ونبذ كل مصادره
أنتم أحب لها ومؤتمراتكم                    
                    تدعوا إلى سل العدا وتحذره
وتجمع السودان يفضح مدعي الـ                    
                    ـبأس الشديد وإن أطال تستره
أما الجماعة والتي بمشايخ الـ                    
                    ـعصر الحديث سعيدة متفاخره
فدعاتها للمسلمين يحذروا                    
                    مما تحسنه الفتاوى الجائره
ولكل تقليد وكل تشبه                    
                    بالمشركين ترد غير مخايره
وشباك أمريكا التي أنتم بها                    
                    متشبثون لما نرد مصدره
حربا على المتمسكين بدينهم                    
                    سلما لكل مقلد لها مؤثره
وعدوة للمسلمين جميعهم                    
                    ومن الجماعة وحدها متطيره
لا تدعم الإسلام حتى تعلنوا                    
                    إن الجماعة للعمالة مضمره
أو تدعم المتواثبين لحربها                    
                    ولحرب ما جاءت به وتدبره
لكنها تعني بدعم مماسح الـ                    
                    ـحزبية الكفرية المتفطره
وبدعم كل مخرب ومميع                    
                    ومنظمات للضلال مسيره
يا ذلك الرجل الضحية لا تكن                    
                    لمزاعم الطرف المضلل مقبره
واذهب إلى دماج صعدة كي تقف                    
                    وترى بعينك ما يسرك منظره
جيل يكابد قسوة العيش التي                    
                    عجزت أمام صموده وتصبره
ويكابد الدنيا التي لم تستطع                    
                    إن تشتريه كما أشترت من غايره
ترك الصراع لأهلها وعبيدها                    
                    واستغنى عن لذاتها المستعمره
وأتى إلى دار الحديث برغبة                    
                    للإلتحاق بشيخها ومعسكره
وبها أناخ وكان أول ما بدا                    
                    به قبل غيره حفظ آي التذكره
وبعيد حفظه للكتاب سما إلى                    
                    خير اللغات بلهفة مستفسره
فتعلم النحو المهم وهكذا                    
                    الإملاء والخط الجميل وحبره
ووعى البلاغة قارئا ومطبقا                    
                    ومجندا إحساسه ومشاعره
حتى استقام لسانه وتخلصت                    
                    ألفاظه من لحنة متوغره
ووعى المعاني والترابط بينها                    
                    بعد الغموض وزاد حجم دخائره
ويشرح الكلمات ثم يردها                    
                    لفساد غايتها ويحرس محوره
هيهات للتلبيس أن يغتاله                    
                    بعبارة عن غير ذاك معبره
أو يمكن المتأولين خداعه                    
                    أو يمكن المستشرقين تقهقره
وإلى الحديث ونهره الجاري الذي                    
                    أودى بعرض من افترى ليعكره
ذهبت خطاه فما يغادر حكمة                    
                    إلا تأكد أنها في الذاكره
وأقام يحفظ ما يمر به من الـ                    
                    أبواب حفظا قل من يتصوره
وإذا سألت عن الحديث وحاله                    
                    ورواته أفتاك من تستصغره
وإذا سألت عن الرجال وحالهم                    
                    جاء الجواب من ابن عشر تحقره
فالبعض يحفظ عمدة الأحكام من                    
                    هذا الطراز وبعضهم قد غادره
ووعى رياض الصالحين وبينهم                    
                    من بات يحفظ مسلما ويفسره
وهناك من حفظ البخاري يا له                    
                    من جيل تقوى داس أنف معيره
وكذا العقيدة وهو مهتم بها                    
                    منذ البداية فالضرورة تجبره
إذ لا قبول لطاعة وعبادة                    
                    إلا بإخلاص وكيف ستجبره
إن أشرك العبد الضعيف بربه                    
                    أولم يتابع من بوحيه أخبره
وإذا أتى بعقيدة معلولة                    
                    ردت عليه صلاته وتسحره
وكذا صيامه والقيام وحجه                    
                    إن حج رد ولن يجد من يؤجره
جيل تعلم كيف يعبد ربه                    
                    والشيخ مقبل من يقود الباخره
طلب النجاة فرحبت بقدومه                    
                    وغدت له قبل الممات مبشره
أما شباب المفلسين وجيلهم                    
                    فلغير ربه حبه وتمعره
قصد المعاهد للنجاة من الهوى                    
                    فهوى وزادت في الضلال خسائره
وغدا يطبل منشدا مترنما                    
                    ومقلدا ألحان كل مزمره
وممثلا ألف التلون متقنا                    
                    هذا المجال ومخفيا لتحسره
والمسرحيات التي ألفوا بها                    
                    طبع التلون لا تزال مشهره
وكذلك الفيديو المحرم قد شوى                    
                    جيل المعاهد واستحث تفطره
وانظر بعينك واستمع إن لم تكن                    
                    متعصبا لتراه فيما لا يره
وترى اندفاعه جاهلا ومقلدا                    
                    رؤساءه والشائعات تسخره
يجهل بأن طريقه صوفية                    
                    ويظن أن الإنتخاب سينصره
ولحب دينه أوهموه بأنه                    
                    بطل يجاهد في سبيل تحرره
ويلبسون عليه طول حياته                    
                    وإلى الخلافة يدفعون تجاسره
هم حول دنيا دائبون لجمعها                    
                    لا حول دين كالكلاب مكشره
والحق يفضح من يحاول باسمه                    
                    زج الشباب إلى الضلال ويظهره
أهل الحديث هم الجماعة والتي                    
                    حتى القيامة سوف تبقى الظافره
لن يستطيع مخالفوهم ضرهم                    
                    أو خاذلوهم في الجموع الساخره
يارب فاحفظهم ووفق شيخهم                    
                    واكتب لنا وله الشهادة وانصره
واخذل عدوا يا كريم وحسبنا                    
                    أن ترضى عنا يا عظيم المغفره
ثم الصلاة على نبيك ما على                    
                    الدنيا حياة أو رياض مثمره

قال هذه القصائد المتوالية الشاعر/ أبوزيد علي بن يحيى بن زيد الزعكري الحجوري

دار الحديث بدماج جماد الآخرة 1420ه.

بسم الله الرحمن الرحيم


تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب
  • عنوان الكتاب: تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب
  • تاريخ الإضافة: 13 رجب 1426هـ
  • الزيارات: 354777
  • التحميلات: 21201
  • تفاصيل : الطبعة الأولى -دار الآثار صنعاء
  • تنزيل: اضغط هنا للتنزيل  zip

فهرس الكتاب

تفريع الفهرس | ضم الفهرس

تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب