فضل أهل بيعة الشجرة

قال الله سبحانه وتعالى: ﴿لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا*? ومغانم كثيرة يأخذونها وكان الله عزيزا حكيما(1).

قال الإمام مسلم -رحمه الله- (ج16 ص57): حدثني هارون بن عبدالله، حدثنا حجاج بن محمد. قال: قال ابن جريج: أخبرني أبوالزبير، أنه سمع جابر بن عبدالله يقول: أخبرتني أم مبشر أنها سمعت النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول عند حفصة: «لا يدخل النار إن شاء الله من أصحاب الشجرة أحد، الذين بايعوا تحتها» قالت: بلى يا رسول الله، فانتهرها. فقالت حفصة: ﴿وإن منكم إلا واردها فقال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قد قال الله عز وجل: ﴿ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا.

قال الإمام مسلم -رحمه الله- (ج16 ص57): حدثنا قتيبة بن سعيد، حدثنا ليث (ح) وحدثنا محمد بن رمح، أخبرنا الليث، عن أبي الزبير، عن جابر، أن عبدا لحاطب جاء رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يشكو حاطبا فقال: يا رسول الله ليدخلن حاطب النار. فقال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «كذبت لا يدخلها، فإنه شهد بدرا والحديبية».

قال الإمام مسلم -رحمه الله- (ج3 ص484): حدثنا سعيد بن عمرو الأشعثي، وسويد بن سعيد، وإسحق بن إبراهيم، وأحمد بن عبدة، واللفظ لسعيد. قال سعيد وإسحق: أخبرنا. وقال الآخران: حدثنا سفيان، عن عمرو، عن جابر. قال: كنا يوم الحديبية ألفا وأربع مائة فقال لنا النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «أنتم اليوم خير أهل الأرض».

وقال جابر: لو كنت أبصر لأريتكم موضع الشجرة. اهـ

_______________________

(1) سورة الفتح، الآية: 18-19.


 الإلحاد الخميني في أرض الحرمين
  • عنوان الكتاب: الإلحاد الخميني في أرض الحرمين
  • تاريخ الإضافة: 13 رجب 1426هـ
  • الزيارات: 344990
  • التحميلات: 20456
  • تفاصيل : الطبعة الثانية- دار الآثار/صنعاء
  • تنزيل: اضغط هنا للتنزيل  zip

فهرس الكتاب

تفريع الفهرس | ضم الفهرس

الإلحاد الخميني في أرض الحرمين