الخاتمة

قد عرضت عليك بعض فتن الرافضة مع المسلمين وما لم أذكره أكثر وأكثر، وعرضت عليك عداء الرافضة للإسلام والمسلمين، ولم يزل المسلمون منهم في عناء إلى يومنا هذا، وخصوصا أن كثيرا من أهل السنة قد جهل عقيدة الرافضة الزائغة، وجهل عقيدة أهل السنة القويمة، فأمرهم اليوم أخطر لجهل أهل السنة بعقيدة أهل السنة، ولعلك قد سمعت بدعوة الجاهلين دعاة التقريب بين أهل السنة والشيعة، وأظنهم لو دعوا إلى التقريب بين الإسلام واليهودية والنصرانية لفعلوا، بل قد فعل بعضهم قاتلهم الله أنى يؤفكون.

بما أن المسلمين قد ابتلوا بالرافضة وغالب الرافضة مسلمون يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ويصلون وقد قال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «إني نهيت عن قتل المصلين». رواه البخاري.

فالذي يظهر لي أنه يكون موقف أهل السنة منهم موقف المدافع لا يغزونهم، وإذا هجموا على أهل السنة فيجوز لهم أن يقاتلوهم من باب المدافعة: ﴿فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم(1).

والرسول -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول: «ومن قتل دون دينه فهو شهيد».

ولا تظنن أني أهون من أمرهم، فإنهم آلة لكل طاعن في الإسلام ومناو له، ورحم الله القحطاني إذ يقول فيهم:

إن الروافض شر من وطئ الحصى                    
                    من كل إنس ناطق أو جان
مدحوا النبي وخونوا أصحابه                    
                    ورموهم بالظلم والعدوان
حبوا قرابته وسبوا صحبه                    
                    جدلان عند الله منتقضان
فكأنما آل النبي وصحبه                    
                    روح يضم جميعها جسدان
فئتان عقدهما شريعة أحمد                    
                    بأبي وأمي ذانك الفئتان
فئتان سالكتان في سبل الهدى                    
                    وهما بدين الله قائمتان

هذا وأما إمام الضلالة الخميني فلا شك عندي في كفره لثلاثة أمور:

1- قوله: إن لأئمتنا منزلة لا ينالها نبي مرسل، ولا ملك مقرب.

2- قوله: إننا نهاب نصوص أئمتنا كما نهاب القرآن.

3- قوله: إن الأنبياء والأئمة لم يكملوا مهمتهم والذي يكمل مهمته هو المهدي.

كذا قال هذا الخبيث، والله سبحانه وتعالى يقول: ﴿اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا(2).

وبهذا ينتهي ما أردنا جمعه، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه.

_______________________

(1) سورة البقرة، الآية: 194.

(2) سورة المائدة، الآية: 3.


 الإلحاد الخميني في أرض الحرمين
  • عنوان الكتاب: الإلحاد الخميني في أرض الحرمين
  • تاريخ الإضافة: 13 رجب 1426هـ
  • الزيارات: 342310
  • التحميلات: 20379
  • تفاصيل : الطبعة الثانية- دار الآثار/صنعاء
  • تنزيل: اضغط هنا للتنزيل  zip

فهرس الكتاب

تفريع الفهرس | ضم الفهرس

الإلحاد الخميني في أرض الحرمين