حكم التسعير

الزيارات:
2249 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم التسعير ؟
نص الإجابة:
التسعيرة اختلف فيها العلماء ؛ والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قيل له : يا رسول الله ! سعر لنا ؟ ، قال : " إن الله هو المُسعر ؛ فإني أحب أن ألقَ الله وليس لأحدٍ عليَّ مظلمة " ثم يقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " إن الله هو الذي يخفض الميزان ويرفعه " .
فالله سبحانه وتعالى هو المُسَّعر ، وهي ليست بمشروعة ، والإحتكار أيضاً يكون المحتكر آثماً يقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " لا يحتكر إلا خاطئ " ، وما هو الإحتكار ؟ ، الإحتكار هو : أن يكون الناس محتاجين لأمرٍ من الأمور وهو يبقيه عنده فقط من أجل أن يرتفع سعره ، أما بضاعة يبقيها لوقتٍ لا من أجل أن يغلي على المسلمين أو أن يستغل أموال المسلمين فلا بأس بهذا .
لكن ما يصلح الناس إلا الكتاب والسنة والرحمة ، ثم بعد هذا أيضاً إذا فُتح للتجار فهم سيتنافسون وكل واحد يحب أن يبيع بأرخص من أجل أن يأتِ الناس إليه ، ولكن بتسعيرة وبإستيراد وتموين إلى غير ذلك هذا هو الذي أتى بالأزمة والله المستعان .

عرفنا أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أبى أن يُسعر .

---------------
من شريط : ( الأحداث الفاضحة ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف