بعض السادة يقولون أنهم من ذرية رسول الله

الزيارات:
2912 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
بعض السادة يقولون أنهم من ذرية رسول الله فهل هذا صحيح ، وإذا كان كذلك فمن هم ومن ينتسبون إليه ؟
نص الإجابة:
الناس مصدقون في أنسابهم ، والطعن في الأنساب يعتبر من الكبائر ؛ فقد جاء في < صحيح مسلم > عن أبي هريرة : " اثنتان في الناس هما بهم كفر : الطعن في الأنساب ، والنياحة على الميت " ، وجاء أيضاً في < صحيح مسلم > من حديث أبي مالك الأشعري أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : " أربعة من أمتي من أمور الجاهلية لا يتركهم : الفخر بالأحساب ، والطعن في الأنساب ، والاستسقاء بالنجوم ، والنياحة على الميت " وشاهدنا : الطعن بالأنساب ، فإذا قال شخص إنه هاشمي فلا يحل لك أن تطعن في نسبه وتقول : أنت لست بهاشمي ، لا يحل هذا ، وإلا فأنت قد طعت في نسبه .

وما قيل إن الحسن والحسين أنهما لا ينتسبان إلى رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - واستدلوا بقول الله عز وجل : " مَا كَانَ مُحَمَّد أَبَا أَحَد مِنْ رِجَالكُمْ وَلَكِنْ رَسُول اللَّه وَخَاتَم النَّبِيِّينَ " شا هدنا : " مَا كَانَ مُحَمَّد أَبَا أَحَد مِنْ رِجَالكُمْ " هذا ينبغي أن ينظر وهو أنهم ادعوا أن زيد بن حارثة هو ابن محمد فأنزل الله هذه الآية ، وأما الحسن والحسين فأخبر النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - بأنهما ولداه قال في الحسن : " إن ابني هذا سيد ولعل الله يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين " ، هكذا أيضاً قال في الحسين نحو هذا .

نحن الآن إخواني في الله أصحاب سنة ، لسنا أصحاب ثورة ، ولا أصحاب انقلاب ، ولا أصحاب مبدأ يهمنا أن يمشي ولو بالمغالطة ، لا يا إخواننا ، أصحاب حقٍ بجانب الحق ، أهل بيت النبوة ينبغي أن تعرف لهم منزلتهم من كان مستقيماً منهم صالحاً ، بقي أينفعه هذا النسب وقد أصبح شيوعياً أو أصبح بعثياً أو أصبح ناصرياً ، أو أصبح قبورياً ، أو أصبح مرتشياً يختلس أموال الناس أو أصبح عاكفاً على آلات اللهو والطرب ، أو أصبح خماراً ، أو أصبح مشعوذاً ، أينفعه هذا النسب ؟ لا ينفعه ، قال الله سبحانه وتعالى ي كتابه الكريم حاكياً عن نوح : " رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ " ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول كما في < الصحيحين > من حديث عمرو بن العاص : " إن آل بني فلان ليسوا في أوليائي ، إنما أوليائي المتقون " ، ويقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كما في < الصحيحين > من حديث أبي هريرة : " يا فاطمة بت محمد سليني من مالي ماشئت فإني لا أغني عنك من الله شيئاً "
فالمسألة نسب رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - له كرامته وفضله لكن لمن كان مستقيماً الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم يقول : " ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَامْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ " وقال في نساء النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَن يَأْتِ مِنكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ " .
فالمسالة استقامة ، ومن استقام من أهل بيت النبوة فينبغي أن يعرف له فضله ؛ فالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول كما في < صحيح مسلم > : " أذكرك الله في أهل بيتي ، أذكرك الله في أهل بيتي ، أذكرك الله في أهل بيتي " ، وأبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه يقول كما في < صحيح البخاري > : ارقبوا محمدًا في أهل بيته .

------------
من شريط : ( تغيير المنكر )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف