هل يجوز للمجاهدين أن يؤدوا صلاة الخوف بأكثر من إمام ؟

الزيارات:
2669 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هل يجوز للمجاهدين أن يؤدوا صلاة الخوف بأكثر من إمام ؟
نص الإجابة:
الحمد لله ، وصلى الله وسلم على نبيا محمد وعلى آله وأصحابه ومن والاه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أما بعد :

فصلاة الخوف مبنية على المحافظة على أنفس المجاهدين ، ففي الحالة التي يستطيعون أن يؤدوها فليفعلوا ، من أجل هذا فقد جاءت كيفيات كثيرة عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - .
فإذا كانوا يخشون من أعدائهم لو صلوا قياماً صلوا جلوساً ، ولو كانوا يخشون من أعدائهم إذا صلوا جلوساً يرون رؤوسهم صلوا على جنب ، " فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ " .
ويجوز أيضاً أن يصلوا خلف أئمة إذا كانوا لا يستطيعون أن يصلوا خلف إمام واحد ، ينبغي أن يُعلم أنها مبنية على اليسر وعلى التسهيل والله المستعان .

السائل : وهل صلاة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - للصحابة في صلاة الخوف وعدم تعدد الأئمة فيها خاصة به لأفضيلة الصلاة معه ، ومع غيره يجوز التعدد أم ماذا ؟
الشيخ : لا ، لا نقول بالخصوصية ، لكن السلام اليوم غير السلاح بالأمس ، سلاح اليوم يستطيع وهو على راس الجبل أن يحصل المجاهدين في سبيل الله ، وكذلك أيضاً في مسألة الطائرة حتى لو خشوا من أن تأتِ طائرة أو أن تأتِ قذيفة عليهم وهم يصلون فننصحهم بل يجب عليهم أن يصلوا فرادى من أجل المحافظة على أنفسهم والله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ " ، هذا فهي مبنية على التيسير وعلى التساهل ، وليس هذا من باب الخصوصيات لكن أصها وضع من باب التيسير ، حتى يجوز له أن يصلي وهو على فرسه أو وهو على مدفعه أو على طائرته يصلي إلى الجهة التي يستطيع أن يصلي إليها ، استطاع إلى القبلة فعل وإن لم يستطع " فَأَيْنَمَا تُوَلُّواْ فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ " .

-------------
من شريط : ( أسئلة شباب إرتيريا )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف