تفسير قوله تعالى : " لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ " ؟

الزيارات:
3006 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ورد في < صحيح مسلم > حديث صهيب أن النبي - عليه الصلاة والسلام - فسر قوله تعالى : " لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ " قال : الزيادة هي : رؤية وجه الله سبحانه وتعالى يوم القيامة ، السؤال : هذا الحديث انتقده الدارقطني رحمه الله تعالى على مسلم وفيما أذكر الآن أنكم وافقتم الداقطني على تضعيفه ، وورد من أحاديث عن صحابة آخرين في نفس الموضوع أو في نفس الباب لكن فيها ضعف ، فهل تعلمون حديثاً صحيحاً صريحاً في تفسير هذه الآية بما فسرها النبي - عليه الصلاة والسلام - ؟
نص الإجابة:
عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فلا ، وأما عن السلف فنعم صح عنهم أنهم فسروا الزيادة بالرؤيا .
والإمام الداقطني انتقد هذا الحديث لأن حماد بن سلمة خالف حماد بن زيد وحماد بن واقد - وحماد بن واقد به شيئ من الضعف - ، والظاهر سليمان بن المغيرة ، المهم خالف نحو أربعة أو خمسة محتج في كثير منهم ، وإن قالوا : إن حماد بن سلمة أثبت الناس في ثابت ، أثبت الناس في ثابت وخالفه قدر أربعة أو خمسة .

--------------
من شريط : ( أسئلة أهل شبوة في المصطلح )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف