طرق بها مجهول عين هل تصلح للشواهد والمتابعات والمنقطع هل يصلح كذلك للشواهد والمتابعات ؟

الزيارات:
2030 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
طرقٌ بها مجهول عين هل تصلح للشواهد والمتابعات والمنقطع هل يصلح كذلك للشواهد والمتابعات ؟
نص الإجابة:
هذه أيضاً مسألة ؛ الحافظ بن حجر في < نخبة الفكر > ، والصنعاني في < توضيح الأفكار > يريان أنه لا يصلح للشواهد والمتابعات , وهو الذي نعتقده لأنه ربما ابن حبان في بعض الأوقات في كتاب < الثقات > يقول : فلان بن فلان لا أدري من هو ولا ابن من , فكيف يحتج بهذا ؟ يحتمل أن يكون ثقة وأن يكون صدوقاً و أن يكون ضعيفاً وأن يكون كذاباً والله المستعان .
فالمسألة هي كما قلنا قبل مسألة اجتهادية ، لكن أنا الذي يظهر لي أنه لا يصلح في الشواهد ، وإن قلت إن الخطيب يقول في < الكفاية > : أنه إذا روى إثنان عن الشخص ارتفع من الجهالة ، أي ارتفعت عنه جهالة العين , وأما جهالة الحال فلا يزال مجهول الحال بدليل أن بعد هذا في < الكفاية > نفسها أنه يسمى مجهول الحال أو مستور الحال أو بهذا المعنى .

----------
من شريط : ( أسئلة شباب بيحان )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف