عن أب يستهزء بأصحاب اللحى وينهى ولده عن مصاحبة الصالحين ؟

الزيارات:
2072 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
عن أب يستهزء بأصحاب اللحى وينهى ولده عن مصاحبة الصالحين ؟
نص الإجابة:
الذي ننصح به الولد أن يحسن إلى والده ما استطاع ، ومطالب والده هذه لا تلزم إلا إذا كان يحتاج إليها ، أما إذا كان يعبث بها فلا ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " إنما الطاعة في المعروف " .

وإذا كان الله سبحانه وتعالى يقول في المشركين : " وصاحبهما في الدنيا معروفاً " ، فكذلك هذا الأب تحسن إليه ما استطعت وتأتي بالناصحين والزائرين له ، ولعل الله يهديه .

أما أنك تخشى من دعائه ، أو تخشى من أن تكون عاقاً له فلا ، لأن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " إنما الطاعة في المعروف " .
وأما حديث : " أنت ومالك لأبيك " فهذا الحديث وإن كان بعضهم يضعفه فليس معناه : أن مالك ملك لأبيك ، بل معناه أن والدك إذا احتاج يجب عليك أن تنفق عليه وتعطيه ما يحتاج ، لأنك لو توفيت ما صار أبوك إلا وارثاً من جملة الورثة ، وأنصحك بالرفق واللين ما استطعت .

وأسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما يحب ويرضى ، والحمد لله رب العالمين .

-------------------
وراجع كتاب غارة الأشرطة ( 1 / 364 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف