ما هو أثر وفاة الشيخ عبد العزيز بن باز على أهل السنة ؟

الزيارات:
1915 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما هو أثر وفاة الشيخ عبد العزيز بن باز على أهل السنة ؟
نص الإجابة:
الشيخ عبد العزيز رحمه الله تعالى أبٌ رحيم ويُعتبر أبا الدعوة في هذا الزمن رحمه الله تعالى ، فما من سني إلا وهو حزن حزناً عظيماً ، وإنني أحمد الله فقد قام إخواننا الأفاضل ههنا بمراثي شعرية ما أعتقد أن أحداً قام بها ، وهي لا تزال عند الإدريسي والصحيح أننا لسنا راضين عن وضع كتبنا ولا وضع منشوراتنا عند الإدريسي لأن الكتاب ربما يبقى سنتين أو ثلاث سنين ثم لا يُنشر ، وكما قلنا ننصح الأخوة الزائرين أن يأخذوا أشرطة المراثي ففيها بحمد الله ما يُعبر عن شعور أهل السنة في اليمن ، وخصوصاً عن شعور أهل السنة بدار الحديث بدماج فلعله قدر عشرين أو أكثر من الأبناء الذين قاموا بقصائد بحمد الله لو مات أبو أحدهم ما قام بذلك ، فهو يعتبر أباً للدعوة رحمه الله تعالى ، ثم بعد ذلك الشيخ عبد العزيز حياته وموته تعتبر حافزاً لطلبة العلم ، فإن الدنيا ارتجت كلها لموت الشيخ عبد العزيز رحمه الله تعالى ، ارتجت كلها لماذا ؟ ألأنه لحم ودم ؟ فإن مثله لحم ودم آخرون عظام ، لكن لأن الله نفع به الإسلام والمسلمين وأغاظ به المبتدعة ، رأيت كتاباً لرافضي أثيم بل لشيطانٍ رجيم ألفه قبل موت الشيخ ، ذلكم الرافضي اسمه صالح الورداني يسخر من الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى دليل على أنهم موتورون من فتاواه وأنهم قد أصبح الحقد لا يستطيعون الصبر ولا أقول إن ذلك الكتاب يستحق الرد فهو عبارة عن فيضان حاقد جُويهل ، فالمهم بحمد الله تلكم المراثي التي قام بها الأخوة جزاهم الله خيراً علها تكون نادرة أو ليس لها نظير من مجموعة من الشباب بعضهم عمره نحو ستة عشر سنة بعضهم نحو سبعة عشر سنة وبعضهم نحو ثمانية عشر سنة وبعضهم نحو عشرين سنة من الأبناء نشكر لهم شعورهم هذا والله المستعان .

-----------
من شريط : ( أسئلة أهل المدينة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف