ماحكم سياقة المرأة للسيارة ومارأيكم بقياس ذلك بركوب المرأة للبعير ؟

الزيارات:
5212 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ماحكم سياقة المرأة للسيارة ومارأيكم بقياس ذلك بركوب المرأة للبعير ؟
نص الإجابة:
إذا كانت المرأة صالحة وأُمِنَتْ عليها الفتنة وتخرج لما لابُدّ منه أين تذهب ؟! تذهب إلى المدرسة ؟! المدرسة ، ما يجوز لها أن تذهب إلى المدرسة ، تتعلم كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتتعلم ما يحتاج إليه من الطب .

أما المدرسة التي فيها اختلاط وتبرّج وسفور فربُّ العزّة يقول في كتابه الكريم : " وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ "

المهم إذا كانت امرأة صالحة يُؤمن عليها من الفتنة ، واحتاجت شيئاً من السوق فلا بأس ، لا أعلم مانعاً من هذا ؛ فالسيارة آلة من الحديد لسنا نحرّم عليها هذا .

لكن الغالب على النساء أنهنّ ضعيفات عقل ودين كما قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " مَا رَأَيْتُ مِنْ نَاقِصَاتِ عَقْلٍ وَدِينٍ أَذْهَبَ لِلُبِّ الرَّجُلِ الحازم من إحداكن " ، وكما قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " ما تركتُ فتنة بعدي أضرّ على الرجال من النساء " .


هكذا إخواني في الله فالغالب على النساء أنهن ضعيفات ، وأنهنّ ربما يُفتنَّ ، يقول الله سبحانه وتعالى : " وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ " .

يقول الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله تعالى في تفسيره : الآية وإن كانت في سياق نساء النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فإنها عامة بدليل التحريم وهو : " ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن " .

فالمرأة الأفضل لها أن تبقى في بيتها ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان " ، ومعنى : " استشرفها الشيطان " أنه يقول لها : إنك لا تمرين بأحد إلا أعجبتيه ، يفتنها وتفتنه هي نفسها .

فينبغي لها أن تتقي الله سبحانه وتعالى وأن تلزم بيتها ، ولا تخرج إلا لأمر ضروري ، كان زوجها غائباً أو مسجوناً أو مريضاً أو مات زوجها وتحتاج حاجة من السوق ، فتتستر وتخرج سواء مشت على رجليها ، أم ركبت في السيارة .

أما أن تأخذ سيارة وتذهب إلى الإدراة وتختلط بالرجال والنساء ، أو تذهب إلى المستشفى وتختلط بالرجال والنساء .

أو تذهب إلى المدرسة وتختلط بالشباب فهذه فتنة يجب عليها أن تتقي الله سبحانه وتعالى .

والذي أنصح به كل امرأة أنها ماتخرج من بيتها ولا تركب سيارة هذه نصيحتي ، لكن من حيث الحُرمة لا نستطيع أن نحكم بحُرمة إلا إذا ترتب على الخروج مفسدة ، والغالب أنه يترتب عليها مفسدة والله المُستعان .

------------
من شريط : ( أسئلة دولة الكويت )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف