نريد أن تذكر لنا شيئاً في فضل أهل اليمن وانه غير قابل للكفر والإلحاد ؟

الزيارات:
4047 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
نريد أن تذكر لنا شيئاً في فضل أهل اليمن وأنه غير قابل للكفر والإلحاد ؟
نص الإجابة:
في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : " الإيمان يمان ، والحكمة يمانية " .
وفي ( صحيح مسلم ) عن ثوبان رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " إني لبعقر حوضي أذود الناس بعصاي لأهل اليمن حتى يرفض " ، وهذه خصيصة لأهل اليمن .
أنا أسألكم با إخوان هل أهل عدن داخلون في هذه الفضيلة أم لا ؟ الذي يقول نعم مخطئ ، والذي يقول : لا مخطئ ، المسلمون داخلون في هذه الفضيلة أصلحكم الله .

روى الإمام أحمد في مسنده عن جبير بن مطعم رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " أتاكم أهل اليمن هم خير أهل الأرض " ، قال رجل من الأنصار : إلا نحن يا رسول الله ، قال : " أتاكم أهل اليمن هم خير أهل الأرض " قال رجل من الأنصار : إلا نحن يا رسول الله ، قال : " أتاكم أهل اليمن هم خير أهل الأرض " قال رجل من الأنصار : إلا نحن يا رسول الله ، قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كلمة خفيفة : " إلا أنتم " .
وروى البخاري في صحيحه عن ابن عمر رضي الله تعالى عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " اللهم بارك لنا في شامنا وفي يمننا " قالوا : وفي نجدنا يا رسول الله ، قال : " اللهم بارك لنا في شامنا وفي يمننا " ، قالوا : وفي نجدنا يا رسول الله ، قال : " اللهم بارك لنا في شامنا وفي يمننا " ، قالوا وفي نجدنا يا رسول الله قال : " منه الزلازل والفتن ومنه يطلع قرن الشيطان " .

وهناك خصيصة أهل عدن ، ونحن نتفاءل ونستبشر أيضاً بهذه الخصيصة ، وأنه قد آن أوانها في هذا الزمن ، روى الإمام أحمد في مسنده عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أنه قال : " يخرج من عدن أبين اثنا عشر ألفاً يقاتلون في سبيل الله هم خير من بيني وبينهم من الأقيال " أو بهذا المعنى ، إنهم قد صبروا جزاهم الله خيراً على أمر لا يستطيع أن يصبر عليه كثير من الناس ، فقد صبروا على القتل ، وصبروا على التشريد ، وقد صبروا على السجون ، وقد صبروا على الغربة : " ومن يتق الله يجعل له مخرجاً " ، ونحن نتفاءل بأن الله سبحانه وتعالى سينتقم لهم من الشيوعيين ، لكن نحب أن ترى أعيننا الخزي الذي يحل بالشيوعيين ، وسنراه إن شاء الله اليوم أو غد أو بعد غد والله المستعان .


------------------------
راجع كتاب المصارعة ( ص 480 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف