ما حكم الأذان الأول يوم الجمعة وهل يجوز متابعة المؤذن فيه؟

الزيارات:
6382 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم الأذان الأول يوم الجمعة وهل يجوز متابعة المؤذن فيه؟
نص الإجابة:
الحكم هو ما قاله عبد الله بن عمر كما في مصنف ابن أبي شيبة أنه قال في الآذان الأول يوم الجمعة: إنه بدعة، لكن من عمله إذا كان ليس من المبتدعة فلا نجرؤ أن نقول إنه مبتدع، فأعني ليس ممن يقيم الموالد وليس ممن يبتدع في الدين ويستمر على البدع فلا نستطيع أن نقول أنه مبتدع فعبد الله بن عمر حكم على الآذان بأنه بدعة ولم يحكم على عثمان رضي الله تعالى عنه بأنه مبتدع.

وسئل: وهل يجوز متابعة المؤذن فيه؟
فأجاب: لا يتابع المؤذن فيه لأنه ليس بمشروع وقد رد علينا بعض الأفاضل في ورقات ونشرت في اليمن لكن ما ثبت عن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم ما ثبت في عهده إلا أذان واحد كما في حديث السائب بن يزيد فيما أذكر وفي زمن أبي بكر وفي زمن عمر وبعض زمن عثمان ثم استحسن عثمان لما رأى الناس كثروا أن يأمر مؤذنا يؤذن من الزوراء من السوق والآن بحمد الله الناس يسمعون المكرفون وأيضا قول الله عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا إذا نودي إلى الصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله}. والله المستعان.

------------
من شريط : ( أسئلة المدينة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف