ما حكم الأذكار بعد الصلوات مع التدليل؟

الزيارات:
3126 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم الأذكار بعد الصلوات مع التدليل؟
نص الإجابة:
الأذكار هي مشروعة ، الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت " ، ويقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " ألا أدلكم على شيئ إذا فعلتموه سبقتم من قبلكم ولحقتم من بعدكم - أو بهذا المعنى - تسبحون الله دبر كل صلاة ، وتحمدونه وتكبرونه دبر كل صلاة " .
أنا أظن ما السؤال عن الأذكار ، وأن السؤال عن الدعاء ، هذا الذي أظن .

س : هم يقصدون الجلوس بعد الصلوات لأداء هذه الأذكار ؟
الجلوس دبر الصلوات لأداء هذه الأذكار هذا أمر مشروع لا شيئ فيه ، بس لا ينبغي أن يرفعوا أصواتهم لأن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول كما في سنن أبي داود من حديث أبي سعيد : " لا يجهر بعضكم على بعض بالقرآن فيؤذي بعضكم بعضاً فإن كلكم يناجي ربه " ، ويقول أيضاً نحو ذلك من حديث البياضي في موطأ مالك ، المهم الأذكار يقولها بصوتٍ يسمع نفسه هذا أمر .

والخلاف الواقع بين طلبة العلم في الدعاء أهو جائز أم ليس بجائز ؟ ، فالرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك " ، وقد أرسل إلي أخٌ برسالة قيمة مطبوعة في الدعاء عقب الصلوات مثل ما جاء عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في ( صحيح مسلم ) : " ربِ قني عذابك يوم تبعث عبادك " ، ومثل هذا : " اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك " ، فلا بأس بالدعاء في بعض الأوقات ، الذي ورد على النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - لو أتيت به عقب كل صلاة فلا بأس بذلك إن شاء الله .
وهذه الرسالة قيمة أنصح بقراءتها والله المستعان .

-----------------
من شريط : ( الأسئلة الإماراتية لعلامة الديار اليمانية )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف