ما حكم الأكل من الذبيحة التي يذبحها الناس في المأتم؟

الزيارات:
3707 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم الأكل من الذبيحة التي يذبحها الناس في المأتم ؟
نص الإجابة:
الذبيحة إن كانت ذبحت من العادات فننصح بالتنزه عنها ، وإن كانت ذبحت لضيوف قادمين من بلد بعيدة ، فالرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول: " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه "، وأما حديث : اصنعوا لآل جعفر طعامًا فقد أتاهم ما يشغلهم ، فإنه من طريق خالد بن أبي ساة ويقال خالد بن سارة ولا أذكر أهو ضعيف أم مجهول .
وأما ما جاء عن جرير بن عبدالله البجلي قال : كنا نعد الاجتماع بعد الميت من النياحة؛ فهذا قوله لأنه قد ورد أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - بل ثبت لم يرد فحسب بل ثبت أن رجلًا كان يحضر مجلس النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فغاب فقال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : "أين فلان ؟ " ، قالوا : يا رسول الله اعتزل في بيته ، مات ابنه الذي كان يأتي به معه ، فقال : " قوموا بنا إليه " ، فذهبوا يعزون الرجل ، فدليل على ألا بأس بالاجتماع في التعزية ، لكن الذي يضر أنها أصبحت عادات ، وتعب ومشقة وخسارة من أموال الأيتام ، الذين توفي أبوهم ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم: " إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا " ، وعمت هذه الفتنة حتى قال بعض المصريين:
ثلاثة تشقى بها الدار **** العرس والمأتم والزار
ربما يبقون سبعة أيام ، وربما يشترون من القات عندنا باليمن يكلفهم قدر مليون ، وأصحاب العمائم الذين تعجبهم الأكلات الدسمة : اقرؤوا على موتاكم يس ، ويجلسون ما يبغون يرجعون إلى بيوتهم ، لأن هناك أكلات دسمة، حديثكم ضعيف ، وأنتم ضعفاء ، لأن في سند الحديث أبو عثمان وليس بالنهدي ، يرويه عن أبيه عن معقل بن يسار .

المهم العادات لا يثاب أصحابها عليها ننصح بالبعد عنها.

-----------------
من شريط : ( أسئلة السلفيين بلحج )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف