ما حكم مصافحة المرأة الأجنبية، هل ينقض الوضوء أم لا وهل الزوجة أجنبية مع الدليل؟

الزيارات:
3861 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم مصافحة المرأة الأجنبية، هل ينقض الوضوء أم لا وهل الزوجة أجنبية مع الدليل ؟
نص الإجابة:
أما مصافحة المرأة الأجنبية فلا يجوز ؛ لما رواه الترمذي في جامعه عن أميمة بنت رقيقة رضي الله تعالى عنها قالت : قال رسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " إني لا أصافح النساء " ، ولما رواه البخاري في صحيحه عن عائشة رضي الله تعالى عنها قالت : والله ما مست يده - تعني رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يد امرأة قط . ولما جاء في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : " كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة فالعينان زناهما النظر والأذنان زناهما الاستماع واليد زناها البطش " .
فلا يجوز لرجل أن يصافح امرأة أجنبية والله المستعان .

وأما نقض الوضوء فلا ينقض الوضوء .

س : الزوجة هل هي أجنبية ؟
ج : الزوجة ليست بأجنبية مادامت في عصمته وتحت عقد نكاحه ، أما لمس المرأة فلا يكون ناقضا لما جاء في الصحيح أن عائشة رضي الله تعلى عنها كانت معترضة أمام رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهو يصلي الوتر فإذا أراد أن يسجد غمز رجلها .
وأما قوله تعالى : " أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ " فالمراد به الجماع كما قاله ابن عباس رضي الله تعالى عنه .

-----------
من شريط : ( أسئلة وأجوبة حول المرأة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف