عن حكم حلي المرأة هل فيه زكاة وما هو المقدار إذا وجد الزكاة

الزيارات:
2558 زائراً .
تاريخ إضافته:
4 جمادى الآخرة 1433هـ
نص السؤال:
عن حكم حلي المرأة هل عليه زكاة وما هو المقدار إذا وجد الزكاة فما هو المقدار الذي يجب فيه ؟
نص الإجابة:
الصحيح من أقوال أهل العلم أن فيه زكاة لما جاء أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - رأى امرأة وفي يدها مسكتان من ذهب فقال : " أتؤدين زكاة هذا ؟ " قال : لا ، قال : " أيسرك أن يسورك الله بهما من نار " ، ولقوله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كما في الصحيحين من حديث أبي هريرة : " مَا مِنْ صَاحِبِ ذَهَبٍ وَلَا فِضَّةٍ لَا يُؤَدِّي زكاتها إِلَّا صُفِّحَتْ لَهُ صَفَائِحَ مِنْ نَارٍ فَيُكْوَى بِهَا جَنْبُهُ وَجَبِينُهُ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ حَتَّى يُقْضَى بَيْنَ الْخلائق فَيَرَى سَبِيلَهُ إِمَّا إِلَى الْجَنَّةِ وَإِمَّا إِلَى النَّارِ " .
والذين يقولون : ليس فيها زكاة ليس لهم دليل جاء أثر عن عبدالله بن عمر أن ليس فيها زكاة ، وعبدالله بن عمر ليس بحجة ، الحجة كتاب الله وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - .

أما المقدار فقد قدره العلماء بأحد عشر جنيه ونصف ، وبعضهم قدرها بأثني عشر جنيه إلا ثلثاً ، والأمر سهل في هذا وبما أن الذهب يرتفع وينزل فلا نستطيع أن نقدر تقديراً عاماً ، لكن تسأل كم مقدار أحدى عشر جنيه كم صرفها ؟ فإن كان مع امرأتك ما يقاوم هذا ففيه زكاه وهو ربع العشر ، وإن لم يكن معها ما يقوم بهذا فليس فيه زكاة ، فمثلاً إذا كان الذهب يساوي عشرين ألفاً يمنياً فليس فيه زكاة وهكذا أقل والله المستعان ، ولا بد من السؤال في كل سنة لأنه يرتفع وينقص .

-----------
من شريط : ( أسئلة عامة متنوعة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف