الصحابي عبدالله بن عمر هو راوي حديث : " اعفوا اللحى " وكان يحلق دون القبضة ؟

الزيارات:
3616 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 رجب 1433هـ
نص السؤال:
حديث : " حفوا الشوارب واعفوا اللحى " الراوي عبدالله بن عمر وكان عبدالله بن عمر يأخذ ما دون القبضة فهل نأخذ بفهم عبدالله بن عمر أم نأخذ بنص الحديث ؟
نص الإجابة:
حديث رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أحق بالإتباع ، ومن أهل العلم من يقول : العبره فيما رواى لا فيما رأى ، وكثير من يقول أيضا : أن رأيه في تفسير الحديث مقدم ، نعم إن رأيه مقدم إذا لم يخالف الحديث عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فلم يثبت عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أنه أخذ من ما زاد على القبضه ، أو من عن عارضيه .
جاء في ( جامع الترمذي ) أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كان يأخذ - عن غير عبدالله بن عمر - كان يأخذ من طول لحيته ، ومن عارضيه ، ولكن هو من طريق عمر بن هارون البلخي ، وقد قال يحيى بن معين رحمه الله قال فيه : إنه كذاب خبيث ، المحدثون ليس لديهم محاباة ، مع أن عمر بن هارون البلخي سني ، ولكن يأتيه الكذب من غير تعمد ، أو لمقصد آخر ، وأيضا يرويه عن أسامه بن زيد الليثي ، فمن أهل العلم من يحسن حديث أسامه بن زيد الليثي ، ومنهم من يجعله أنزل من الحسن .

فالمهم جاء عن بعض الصحابة أنه كان يأخذ من طول لحيته ، لكن أحاديث رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - مطلقة " حفوا الشوارب ، واعفوا اللحى " ، " وفروا اللحى " ، " ارخوا اللحى " فعلى هذا لا يجوز أن تاخذ ما زاد على القبضة ، وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أحق بالإتباع .

وبعض إخواننا في الله أهدى إلي نسخه فيها الأخذ على مازاد من القبضة ، وبعد ذلك صحيح إنني تأسفت وقلت ما رأى الاخ إلا أن يؤلف في هذا ، يعني المنكرات كثيرة ، وحاجات الناس كثيره من الرد على أهل البدع ، وعلى غيرهم ، فأنا أنصح الإخوة أن يتركوا لحاهم وعوارضهم ، كما خلقها الله .
واللحية هي أيضا مأخوذه من تحرك اللحيين ، إذا فتحت اللحي فتجده من هاهنا ، وحتى في كتب اللغة ما نبت على الوجه . والله المستعان

-----------
من شريط : ( جلسة بالحرازات ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف