بعض الناس يدعو على صديقه أو أخيه أو ولده ويقول لك جني يأخذك

الزيارات:
2220 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 شعبان 1433هـ
نص السؤال:
بعض الناس يدعو على صديقه أو أخيه أو ولده ويقول لك جني يأخذك، ويذكرون الجن أكثر من ذكر الله فما حكم هذا؟
نص الإجابة:
هذا لا يجوز، وكما تقدم أن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم مؤدبا لنبيه محمد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ﴿وقل رب أعوذ بك من همزات الشياطين * وأعوذ بك رب أن يحضرون﴾.

ولا ينبغي لنا أن نعظم الجن تعظيما حتى يخاف أطفالنا ونساؤنا منهم، فربما إذا عظمناهم يزعجون المسلمين كما قال الله عز وجل في كتابه الكريم حاكيا عنهم: ﴿وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا﴾، فإذا علموا أن الإنسي يخاف منهم ازدادوا رهقا وتشجعوا عليه وآذوه، وإذا كان يعتصم بالله فإن الجني يخاف منه، فقد أمسك النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- جنيا وخنقه حتى أحس برد لسانه على يده وقال: «ولولا دعوة أخي سليمان لأصبح مربوطا بسارية من سواري المسجد يتلاعب به صبيان المدينة».

وأبوهريرة أمسك الأسير الشيطان، وقال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «إن الشيطان ليفرق منك يا عمر والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان قط سالكا فجا إلا سلك فجا غير فجك».

---------------
راجع كتاب : ( تحفة المجيب ص 374 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف