حكم انكار الجان

الزيارات:
2099 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 شعبان 1433هـ
نص السؤال:
بعض من ينكر المس مثل الغزالي وغيره يقولون لماذا لم يوجد رجل أمريكي أو سويدي أو بريطاني أو فرنسي.. الخ به مس، وبِهذا يلبّسون على الناس؟
نص الإجابة:
قولهم هذا ليس بصحيح بل هو موجود، فالرجل الأمريكي الكافر وكذلك البريطاني الكافر هو في أيدي الجن، ثم إذا أسلم واستقام ما يمكث أياما إلا ويأتيه الصرع، فعندما سألنا المختصين عن هذا فقالوا: يكون راضيا عنه عند أن كان كافرا، فإذا التزم الشخص يحترق الشيطان فيصرعه، وهذا قد حدث لغير واحد، حتى أن شخصا مصريا أتى إلى هنا جن وصار يأكل التراب، فخشيت أن يضره، فلما نزلت إلى مصر فإذا الشاب سوي في صحة طيبة، فلما سألت عنه قالوا: إذا ذهب إلى المدارس وترك الالتزام رجعت له صحته، وإذا التزم بالدين آذاه الجني.

فإذا التزم الشخص وتمسك بالدين آذاه الشيطان، بخلاف الشخص الضائع المائع الذي لا يذكر الله، فهو في قبضة الشيطان من التعامل بالربا، أو تابع للزنا، وارتكاب الفواحش والمحرمات، فالشيطان لا يتألم إلا من الصالحين، وهو أمر قد حصل وقد نطق بعضهم أنه إذا بقي هنا سيؤذيه، وإذا ذهب من هنا فلا شيء عليه منه.

---------------
من كتاب : ( تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب ص 367 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف