هل المذهب الشيعي كبقية المذاهب الأربعة المتبعة

الزيارات:
3210 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 شعبان 1433هـ
نص السؤال:
تدرس في مادة التربية الإسلامية أن المذاهب الإسلامية خمسة مذاهب المذهب الحنبلي والشافعي والمالكي والحنفي ومذهب الشيعة أن هذه مذاهب إسلامية ما رأي الشيخ في هذا ؟
نص الإجابة:
الذي أرى أن يدرس الكتاب والسنة ، وهذه المذاهب فرقت المسلمين ، فرقتهم شيعاً وأحزاب ، وأنت إذا قرأت في < البداية والنهاية > ترى الخصام بين الحنابلة والحنفية ، وبين الشافعية والحنابلة ، أما بين السنة والشيعة فلا تسأل عن الخصام منذ ظهر التشيع إلى زماننا والخصام مستمر ، فهذه المذاهب صحيح أنها شتت شمل المسلمين ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم : " وَإِنَّ هَٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ " [ المؤمنون : 52 ] .
ويقول سبحانه وتعالى : " إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ " [ الأنعام : 159 ] .
ويقول النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم كما في < سنن أبي دواود > من طريق محمد بن عمر بن علقمه عن أبي سلمه عن أبي هريره عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة ، وافترقت النصارى اثنتي وسبعين فرقة ، وستفترق هذه الامة ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا فرقة " ولقد أحسن الصنعاني ّ إذ يقول :
وأقبح من كل ابتداع سمعته ** وأنكاه للقلب المولع للرشــد
مذاهب من رام الخلاف لبعضها ** يُعَض بأنياب الأساود والأســد
ويعزى إليه كل ما لا يقولـه ** لتنقيصه عند التهاني والنجـــد
وليس له ذنب سوى أنه غــدا ** يتابع قول الله في الحل والعقد
لأن عده الجهال ذنبا فحبـــذا ** به حبذا يوم انفرادي في لحدي
على ما جعلتم أيها الناس ديننـا ** لأربعة لا شك في فضلهم عندي
همُ علماء الأرض شرقا ومغربـا **ولكن تقليدهم في غد لا يجــــدي
و لا زعموا حاشاهم أن قولهـم** دليل فيستهدي به كل من يهـــدي
بلى صرحوا أنا نقابل قـولهم إذا خالف المنصوص بالقدح والــرد
سـلام على أهل الحديث فإنني ** نشأت على حب الأحاديث من مهد
همُ بدلوا في حفظ سنة أحمــدا ** وتنقيحها من جهدهم غاية الجهـد
وأعني بهم أسلاف سنة أحمــدا ** أولئك في بيت القصيد همُ قصـدي
أولئك أمثال البخاري ومسلــم ** وأحمد أهل الجد ذي العلم والجـد
بحور وحاشاهم عن الجزر إنمــا ** لهم مدد يأتي من الله بالمــــد

ويقول الزمخشري وهو معتزلي ضال يقول في بيان ضرر المذاهب
قال الزمخشري :
وإن يسألوا عن مذهبي لم أبح به ** وأكتمه ، كتمانه ليَ أسلم
فإن حنفيا قلت قالوا بأنني ** أبيح الطلا وهو الشراب المُحَرَّم
وإن مالكيا قلت قالوا بأنني ** أبيح لهم لحم الكلاب ، وهُمْ هُمُ
وإن شافعيا قلت قالوا بأنني ** أبيح نكاح البنت ، والبنت تَحْرُمُ
وإن حنبليا قلت قالوا بأنني ** ثقيلٌ ، حَلُولِيٌ ، بَغِيْضٌ ، مُجَسِّمُ
وإن قلت من أهل الحديث وحزبه ** يقولون تَيْسٌ ، ليس يدري ويفهم
تعجبت من هذا الزمان وأهله ** فما أحد من ألسن الناس يسلم

فهذه المذاهب ماتعبد نا الله بها "اتَّبِعُوا مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاءَ ۗ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ " [ الأعراف : 3 ] .
" وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا " [ الحشر : 7 ]
المنذر بن سعيد البلوطي يقول في توجعه من اهل عصره بسبب التقليد اتدرون ماذا يقول يقول :
عذيري من قوم يقولون كلما ** طلبت دليلا، هكذا قال مالك
فان عدت قالوا: هكذا قال أشهب ** وقد كان لا تخفى عليه المسالك
فان زدت قالوا: قال سحنون مثله ** ومن لم يقل ما قاله فهو آفك
فإن قلت قال الله ضجوا وأكثروا ** وقالوا جميعا: أنت قرن مماحك
وإن قلت قد قال الرسول فقولهم ** أتت مالكا في ترك ذاك المسالك

وتقدم لكم قول بعض المتمذهبة :
أنا حنبلي ما حييت وإن أمت ** فوصيتي للناس أن يتحنبلوا
وقول الآخر أيضا :
ومن شعب الإيمان حب ابن شافعي ** وفرض أكيد حبه لا تطوعُ
أنا شافعي ما حييت وإن أمت ** فوصيتي للناس أن يتشفعُ

أما الشيعة يا اخواننا فإنهم يظنون أنهم الفرقة الناجية وماعداهم من الناس في النار .
المهم يا اخواننا هذه دعايات وتفريقات يجب على المسلمين كلهم أن يكونوا متبعين لكتاب الله ولسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ما ورد في كتاب الله ولا في سنة رسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم أننا نكون حنابلة ، أو أننا نكون حنفية ، أو أننا تكون شافعية ، أو أننا نكون مالكية ، أو نكون شيعة .
وأما حديث : ( ياعلي أنت وشيعتك في الجنة ) فقد ذكره ابن الجوزي في < الموضوعات > ، فهو حديث لا يثبت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم .
وما حدثت بدعة التقليد إلا بعد القرون المفضلة ، كما قاله الصنعاني رحمه الله تعالى في كتاب < إرشاد النقاد إلى تسير الاجتهاد > ، وإنني أنصح بقراءة < القول المفيد في أدلة الإجتهاد والتقليد > للشوكاني رحمة الله تعالى .

--------------
من شريط : ( تحذير الدارس من فتنة المدارس )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف