من ترك أبواه وذهب يطلب العلم

الزيارات:
2158 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
أنا شاب ولي أبوان شيخان كبيران ولي عدد من الأخوات وأنا وحيد أبوي هل يجوز لي أن أترك أبوي وأطلب العلم أم ألزمهما وجزاك الله خيرا ؟
نص الإجابة:
إذا كانا يحتاجان إليك أيضاً مع بقية الأسرة للنفقة عليهم ؛ فالرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت " ، وهكذا أيضاً إذا كان أبواك يحتاجان إليك لخدمتهما قد أصبحا عاجزين عن خدمة أنفسهما فكذلك واجبٌ عليك .

وإن كان الأبوان لو ذهبت إلى أمريكا لتشتغل أو ذهبت إلى الدراسة تدرس قالا : لا بأس بذلك ، وأما أن تذهب إلى مركز من مراكز العلم لأنهما لا يعرفان قدر العلم أو لأنهما من ذوي الأهواء من الصوفية والشيعة ، أو لأنهما من ذوي الإلحاد كالشيوعية والبعثية ؛ فالله سبحانه وتعالى يقول : " وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا " .
والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " إنما الطاعة بالمعروف " .

-------------
من شريط : ( الأجوبة الحسان على أسئلة أهل بعدان )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف