حكم من بنى بيته على مقابر

الزيارات:
2421 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
رجل بنى بيته على مقابر ثم بعد أن بنى ذلك البيت على المقابر وعلم بالحكم أي بتحريم البناء على المقابر فإنه لا يستطيع والحالة هذه أن ينتقل عن ذلك البيت الذي قد بناه فما الذي توجهونه ؟
نص الإجابة:
الذي يظهر أنّه لا يجوز أن يسكن فيه ، لأنّ النّبيّ - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - يقول : " لأن يجلس أحدكم على جمر فتخلص إلى جسده أو تحرق جسده خير له من أن يجلس على قبر " .
ويقول النّبيّ - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - : " لأن يطئ أحدكم على جمر فتخلص إلى قدمه خير له من ان يطئ على قبر " .

ثمّ هو سيصلّي في بيته و النّبيّ - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - يقول : " الأرض كلّها مسجد إلّا المقبرة والحمّام " ، ويقول الرسول - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - : " لا تصلّوا إلى القبور ولا تصلّوا عليها " .
وهذا سيصلّي على القبر ، فالذي يظهر بل هو الحقّ أنّه لا يجوز له أن يسكن في بيت وهو في مقبرة . لو كان قبرا واحدا لقلنا له ارتكب محرماً وأخرجه لأنّه ما يتخرّب البيت بإخراج قبر واحد ، لكن مقبرة أو قبور كثيرة فيجب عليه أن يترك البيت للأدلّة .

وقد استفتاني الإخوة بصنعاء ثمّ بعد أن استفتوني إذا هم يتهامسون فيما بينهم فقلت : ماذا تقولون ؟ فقالوا: أفتى بهذا القاضي أحمد سلامة بأنّه لا يجوز أن يسكن في البيت الذي في المقبرة.
وصحيح أنّه أعتدي على المقابر ، فأصبحت ملاعب ، وأصبحت ربّما أيضا مدرسة أو مؤسّسة حكوميّة .
ومن العجائب والغرائب أيضا إنكار النّاس على إخواننا العدنيّين إذ خرّبوا قبوراً يسيرة ثمّ بعد ذلك ينكر عليهم النّاس وهي تحر مقابر على ماهي عليه ولا إنكار في هذا.

-----------
من شريط : ( الأجوبة الحسان على أسئلة أهل بعدان )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف