ما رأيكم بالحركة الجهادية في أفغانستان حاليا ًوهل يجوز المشاركة في الحركات التي يدعمها أسامة بن لادن وهل هو رجل صالح ؟

الزيارات:
2568 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
ما رأيكم بالحركة الجهادية في أفغانستان حاليا ًوهل يجوز المشاركة في الحركات التي يدعمها أسامة بن لادن وهل هو رجل صالح ؟
نص الإجابة:
أما الحركة الجهادية في أفغانستان في الفترة الأخيرة فحركة فتنة ، وننصح بعدم الذهاب إلى هنالك ، بل لا يجوز الذهاب إلى هنالك .

وأما قبل فكانت حركة جهادية ليس لها نظير أسأل الله أن يجزيهم خيراً فقد قاموا بكسر الروس وأزالوا الروس ودحر الله الشيوعية على أيديهم فجزاهم الله خيراً ، أما الآن ففتنة ولا يجوز أن يشارك فيها .

------------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 2 / 119 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف