هل رؤية الله سبحانه وتعالى في الآخرة ثابتة ؟

الزيارات:
6381 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
هل رؤية الله سبحانه وتعالى في الآخرة ثابتة ؟
نص الإجابة:
هي ثابتة بأحاديث متكاثرة ذكرها الحافظ ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه القيم < حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح > ، فمروية عن جرير بن عبدالله ، وعن أبي هريرة ، وعن أبي سعيد الخدري ، وذكر منهم أيضاً علي بن ابي طالب من الذين يرون الرؤوية لكن في الطريق إلى علي بن أبي طالب عمرو بن خالد الواسطي وهو كذاب يعني عمرو بن خالد الواسطي الذي هو كذاب ، أما مسألة الرؤيا فهي ثابتة لكن بلا كيف لأن الله سبحانه وتعالى يقول : " لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ " .
وهم يستدلون بقوله تعالى : " لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ ۖ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ۖ" فهذه الآية ليس فيها نفي الرؤية لأن الرؤيا أعم والإدراك أخص ، " فَلَمّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَىَ إِنّا لَمُدْرَكُونَ " ، فمعنى " لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ ۖ" أي لا تحيط به الأبصار من كل جانب كما قال : " تَرَاءَى الْجَمْعَانِ " أثبت لهم الرؤيا وأنهم رأوا بعضهم بعضاً " قَالَ أَصْحَابُ مُوسَىَ إِنّا لَمُدْرَكُونَ " أي سيدركنا العدو ويحيط بنا ، فهذا هو المنفي .
وأما قوله تعالى حاكياً عن موسى : " لَنْ تَرَانِي " فالمراد به في الدنيا ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " وأعلموا أنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا " .

والناس في شأن الرؤية بين إفراط وتفريط ووسط ، فالصوفية أو بعض الصوفية يزعمون أنهم يرون الله سبحانه وتعالى هكذا وهم ماشون في الشارع ، وبعض المعتزلة لا أقول بعض المعتزلة بل والمعتزلة ينفون رؤية الله سبحانه وتعالى في الآخرة ، وأهل السنة يثبتون ما أثبته الله سبحانه وتعالى " وُجُوهٌ يَوْمَئِذ نَّاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ " ، " كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ " مفهومه أن المؤمنون يرون ربهم ، والأحاديث أصرح ، القرآن مجمل والأحاديث كما قال الله سبحانه وتعالى : " وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ " .
ثم بعد ذلك إخواني في الله المقصود هو التنفير عن السنة وعن أهل السنة أنهم يقولون بالرؤيا ، ويحذفون بسم الله الرحمن الرحيم ، ويحذفون كذا وكذا ، المهم هو التنفير عن السنة وعن أهل السنة ، وإلا فمسألة الرؤيا ثبتت في الكتاب والسنة ، ونحن نقول : إن الله يُرى بلا كيف ، وهكذا غيرها من الأشياء فالمراد بها التنفير عن السنة وعن أهل السنة والله المستعان .

السائل : في < الدراري المضيئة > أن ( لن ) في العربية الفصحى تفيد النفي ، نفي الرؤيا ؟
الشيخ : الزمخشري المعتزلي يقول : تفيد تأكيداً وتأبيداً ، ولم يوافقه أهل السنة ؛ فقد قال الله سبحانه وتعالى : " وَلَن يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا " يعني في شأن اليهود ، ولكنهم إذا كانوا في النار سيتمنون الموت " وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ " ، فـ ( لن )في اللغة العربية هي لا تفيد تأكيداً ولا تأبيداً ، وإذا أفادت مثل : " وَلَنْ يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ " فإذا أفادت فمن السياق نفسه لا من ( لن ) ، أما ( لن ) فلا تفيد تأكيداً ولا تأبيداً ، وأحاديث النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - متكاثرة في هذا كما قلنا لكم عن قدر ثلاثين صحابياً أو أكثر كما في < حادي الأرواح > للحافظ ابن القيم رحمه الله تعالى .

السائل : طيب يقولون في : " وُجُوهٌ يَوْمَئِذ نَّاضِرَةٌ " أي بمعنى منتظرة ويستدلون بقوله سبحانه وتعالى : " فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ " ؟
الشيخ : هو الآية مجملة ، الأحاديث المتكاثرة ، ثم بعدها أيضاً النظر قد يتعدى بإلى النظر نفسه قد يتعدى بإلى فقد ورد تعديته بإلى ، لكن القرآن مجمل الحق لأنه ممكن أن يقال : أنا ما أرى بوجهي ، القرآن مجمل والأحاديث تفسره أحاديث رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - تفسره " إنكم سترون ربكم كما ترون القمر ليلة البدر لا تضامون في رؤيته " وهو واردٌ من حديث جرير بن عبدالله البجلي ، قالوا : إن جريراً خان أمير المؤمنين كما في < شرح الثلاثين المسألة > وحاشا جريراً من خيانة أمير المؤمنين وقدالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يحبه ، وكذلك أيضاً ورد عن أبي سعيد وعن أبي هريرة وعن جمع من الصحابة في إثبات الرؤية والله المستعان .

-----------
من شريط : ( جلسة مع الزائرين )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف