هل نستطيع أن نقول زيادة ابن قدامه في مسألة التحريك وهو ثقة ثبت مخالف لجمع من الثقاة يعتبر مخالف من هذا الباب ؟

الزيارات:
2837 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
هل نستطيع أن نقول زيادة ابن قدامه في مسألة التحريك وهو ثقة ثبت مخالف لجمع من الثقاة يعتبر مخالف من هذا الباب ؟
نص الإجابة:
لا ، لا يعتبر من هذا الباب لأن من ذلكم الجمع شعبة والسفيانان ومنهم من هو يماثله أو أرجح منه مثل السفيانين أرجح منه وكذا شعبة وفيه من يماثله ، وقد رأيت للشيخ حفظه الله تعالى لا أذكر في الضعيفة أم في الصحيحة رأيت له أن زائدة بن قدامة خالفه اثنان أو ثلاثة وحكم عليه الشيخ حفظه الله تعالى بالشذوذ ، فلا ينبغي أن يُشك أن زائدة بن قدامة شاذٌ .

ومن باب العناد بعض أصحاب جمعية الحكمة وجمعية الإحسان ما يأتي طالب من طلابنا ويقول : هذا شاذ ، لا ، هذه زيادة ثقة ، وزيادة الثقة مقبولة ، ما أشبههم بأهل صعدة ، أهل صعدة ما كان عندهم موالد ولا كان عندهم عيد الهجرة ، وبعد ذلك لما جئنا وقلنا : إن الموالد بدعة ، فإذا هم يقيمون بمولد النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في جامع الهادي ، وكذلك أيضاً عيد الهجرة بدعة كذلك أيضاً فهم يقيمون به في جامع الهادي .
فالمهم أولئك ما بقي معهم إلا الكذب والعناد أصحاب جمعية الحكمة وأصحاب جمعية الإحسان والله المستعان .

-------------
من شريط : ( الجواب الوثيق في أسئلة شباب مسجد التوفيق )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف