ما حكم بيع الأصناف الأربعة غير الذهب والفضة ديناً،او استلاف كأن يمتلك برا ثم يعيده بعد شهر بنفس الوزن والصفة, ما حكم هذا الدين أو الاستلاف؟

الزيارات:
2812 زائراً .
تاريخ إضافته:
22 شوال 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم بيع الأصناف الأربعة غير الذهب والفضة ديناً،او استلاف كأن يمتلك برا ثم يعيده بعد شهر بنفس الوزن والصفة, ما حكم هذا الدين أو الاستلاف؟
نص الإجابة:
الحمد لله كثيراً طيباً مباركاً فيه ، كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، واشهد أن محمداً عبده ورسوله.
أما بعد :
فهذه الأربعة الأصناف التي ذكرت البيع والشراء بالدين فيها جائز ، وما عداها فمختلف فيه ، وقد أجبنا على هذا في غير هذه الجلسة .
أما هذه الأصناف الأربعة : فيقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : " يأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه " [البقرة : 282].
فهذا دليل على أنه يجوز أن تأخذ ديناً ، سواء أكان براً ، أم شعيراً ، أو زبيباً ، أم تمراً لوقت محدود ، وهكذا أيضاً الاستلاف .
فالقضية الأولى الظاهر أن الأخ يريد بالمال ، والثانية في الاستلاف ، وهو أن تذهب وتقول : أريد كذا وكذا من البر ، وبعد شهرين –إن شاء الله – أعطيك مثله من البر .
هذا أيضاً جائز – إن شاء الله – والله المستعان،
ليس هناك ما يمنع ؛ بل أدعى بعضهم الإجماع على جواز ذلك .

-------------
من شريط : ( أسئلة أهل تهامة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف