هل يجوز تأخير العادة الشهرية للنساء لما بعد رمضان بأدوية وعقاقير طبية ؟

الزيارات:
3175 زائراً .
تاريخ إضافته:
22 شوال 1433هـ
نص السؤال:
هل يجوز تأخير العادة الشهرية للنساء لما بعد رمضان بأدوية وعقاقير طبية ؟
نص الإجابة:
الذي يظهر أنها تترك على عادتها التي خلقها الله سبحانه وتعالى فهو أغير على دينه ، وهو أرحم بها منا ، والأمر ما يحتاج إن كانت ممكن أن تصوم بل ممكن أنها نفسها تدرب نفسها على الصيام الإثنين والخميس ، ثلاث أيام من كل شهر ، فإن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول في صيام الإثنين والخميس : " إنهما يومان ترفع فيها الأعمال وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم " رواه مسلم .
ويقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في صيام ثلاث أيام من كل شهر : " إنها كصيام الدهر " ، وأيضاً علاج آخر فيها أنها تذهب غل الصدر ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " صيام ثلاث أيام من كل شهر تذهب وحر الصدر " بنعنى الغل والحديث رواه أحمد في مسنده .

------------
من شريط : ( أسئلة ضيوف إب وعدن )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف