سمعت فتوى بجواز الجمع بين الصلاتين من غير سفر ولا مطر ولا عذر

الزيارات:
2295 زائراً .
تاريخ إضافته:
13 محرم 1434هـ
نص السؤال:
سمعت فتوى على لسان الشيخ محمد يحيى الكبسي من راديو صنعاء يقول الكبسي : إن الجمع بين الصلاتين من غير سفر ولا مطر ولا عذر جائز ، وقد فعله الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فما صحة هذه الفتوى ؟
نص الإجابة:
النّبي- صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - في الصحيح من حديث ابن عبّاس جمع في المدينة من غير خوف ولا مطر ، فعل النّبي - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - هذا لألى يحرج أمّته ، كما ذكره ابن عبّاس رضي الله تعالى عنه .

أمّا ما اعتاده النّاس في بلدنا بأن تركوا الصلاة ألعوبة فهذا مخالف لسنّة رسول الله - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم- .
وبحمد الله تكلّمنا على شيء من هذا في ( الجمع بين الصلاتين في السفر) وهو مطبوع منشور فينبغي أن يراجع لأنّه لا يتّسع الوقت .

والمهمّ أنّ أصحاب جمع التخزين أصبحت الصلاة ألعوبة، ربّ العزّة يقول في كتابه الكريم : " إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا "[النّساء:103] و النّبيّ - صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم- سئل أي الأعمال أفضل ؟ فقال : " الصّلاة في وقتها " ، وجبريل نزل وعلّم المواقيت في الخمسة الأوقات ، حتّى العامّة ينكرون عليهم يقولون : لو كان كما تقولون لكانت الصلوات ثلاث صلوات ما كانت خمسة صلوات والله المستعان.

---------------
راجع كتاب : ( قمع المعاند 1 / 173 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف