هل تجوز الصلاة خلف الفقهاء الذين يشاهدون التلفزيون ويخزنون القات ويدافع عن الممثلين وبالذات دحباش ؟

الزيارات:
1819 زائراً .
تاريخ إضافته:
13 محرم 1434هـ
نص السؤال:
هل تجوز الصلاة خلف الفقهاء الذين يشاهدون التلفزيون و يخزنون القات و يدخنون السيجار و السمباك والذين يعادون الذين يلعنون الممثلين . أو بمعنى اصح ما حكم الاسلام بالذي يدعي انه فقيه و عالم و يدافع عن الممثلين و بالذات من مثلهم المفضل دحباش و غيره ؟
نص الإجابة:
أما الإمامة فالنبي - صلى الله عليه وعلى آله و سلم - : " يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ ، فَإِنْ كَانُوا فِي الْقِرَاءَةِ سَوَاءً ، فَأَعْلَمُهُمْ بِالسُّنَّةِ ، فَإِنْ كَانُوا فِي السُّنَّةِ سَوَاءً فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً ، فَإِنْ كَانُوا فِي الْهِجْرَةِ سَوَاءً فَأَكْبَرُهُمْ سِنًّا " و في رواية " فأقدمهم إسلاما " ، هذا الحديث يا اخواننا لا يعمل به كثير من الناس عندنا يؤم القوم من كان من بني هاشم , يؤم القوم من كان صوفيا , يؤم القوم من كان يكتب الحرووز و العزائم , يؤم القوم من كان صميله طويل , المهم انتم في واد و حديث رسول الله - صلى الله عليه و سلم - في واد ، "يَؤُمُّ الْقَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ اللَّهِ ، فَإِنْ كَانُوا فِي الْقِرَاءَةِ سَوَاءً " إلى آخر الحديث ، الإمامة تشريف , يقول إبراهيم عليه السلام في قوله تعالى : " وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن قال إني جاعلك للناس إماما قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين "


وهي تشمل الإمامة من حيث هي الإمامة الكبرى و إمامة الصلاة و يقول : " واجعلني للمتقين إماما " .

الإمامة تشريف و تكريم ، فالفاسق لا ينبغي أن يمكن منها ، المبتدع الذي لم تصل بدعته الى الكفر لا ينبغي أن يمكن منها ، فإن استطعت ان تؤخره فعلت ، وإن استطعت ان تذهب الى مكان او مسجد تقام فيه السنة فعلت ، و ان استطعت أن تبني لك مسجدا فعلت أيضا ، لكن اذا خشيت حدوث فتنة إذا أخرته فتصح الصلاة بعده اذا لم تبلغ بدعته أو لم يبلغ فسقه الكفر لان الرسول صلى الله عليه و آله و سلم : " صلو فإن أصابو فلكم و لهم و إن أخطئو فلكم و عليهم " ، و تصلي بعده و لا تكون مقرا له ، لا يفهم الناس أنك مقرٌ له في الموالد ، ولا يفهم الناس أنك مقر له معادات السنة ، ولا يفهم الناس أنك مقر له في الفسق و الفجور , بل ينبغي أن يعلمو أنك منكر لهذا .

نعم نسيت التمثيليات .

روى الإمام احمد في مسنده عن عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " أبغض الناس الى الله ثلاثة : إمام ضلالة ، ورجل قتل نبيا أو قتله نبي ، وممثل من الممثلين " ، الممثل يجوز أنه يراد به المصور ، و يجوز أنه يراد به من يقيم التمثيليات ومن يفعل التمثيليات على كل سواء تناوله ام لم يتناوله .
فالتمثيل حرام و كذب ، لا يجوز لمسلم أن يمثل و من الخطأ أن إتخاذه وسيلة من وسائل الدعوة فهو وسيلة من وسائل الفساد و الإفساد . ثم بعد هذا هذا المدبر الذي يدافع عن دحباش , تروني هذا دحباش انا ما اعرف عنه شيئاً .

يقول احد الحضور : دحباش هذا رجل خبيث .

يقول الشيخ رحمه الله : الله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " ولا تجادل عن الذين يختانون انفسهم " فلا يجوز لاحد أن يجادل عن مبطل ، والرسول - صلى الله عليه و على آله و سلم - يقول : " الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لَا يَظْلِمُهُ وَلَا يَخْذُلُهُ وَلَا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هَاهُنَا بِحَسْبِ امْرِئٍ مِن الشَّرِّ أَنْ يَحْقِرَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ كُلُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ حَرَامٌ دَمُهُ وَمَالُهُ وَعِرْضُهُ " .

ويقول - صلى الله عليه وعلى آله و سلم : " المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا " ، ويقول أيضا : " مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: كمثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى " .
فلا يجوز لك ان تخذل أخاك و تؤيد المبطلين فان الله عز وجل يقول حاكيا عن موسى : " قال ربي بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين " .

فالمهم لا يجوز لك أن تظاهر مجرما ، ولا أن تساعد مجرما ، بل يجب عليك أن تتقي الله وتأخذ بيد اخيك ولا تخذل اخاك و الله المستعان .

------------
راجع كتاب : ( قمع المعاند 2 / 515 - 516 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف