قد كثر في زماننا من يتنقص في الشيخ ربيع ودعوته فماذا تعرف عن الشيخ ودعوته ؟

الزيارات:
4456 زائراً .
تاريخ إضافته:
27 محرم 1434هـ
نص السؤال:
قد كثر في زماننا من يتنقص في الشيخ ربيع ودعوته فماذا تعرف عن الشيخ ودعوته ؟
نص الإجابة:
الشيخ ربيع حفظه الله تعالى عرفته بمدينة رسول الله - صلى الله عليه وعلى أله وسلم - ، شيخا من أكابر علماء الحديث ، وأيضا من محبى سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى أله وسلم - والداعين اليها، وله كتب قيمة من أحسنها ( بين الامامين مسلم والدار قطنى ) .
ثم بعد ذلك سافرنا الى اليمن وعرف عن كثير من الحزبيين بعضهم لأنه كان مزامل له كعبد الرحمن عبد الخالق ، وبعضهم لان الشيخ ربيع كان من الأخوان المسلمين فعرف ما عليه سيد قطب ، وما عليه حسن البنا ، وما عليه كثير من الاخوان المفلسين ، فقام بكتابات قيمة أسال الله أن يجزيه خيرا ولن يضره ما قيل فيه فلقد أحسن من قال:
وإذا أراد الله نشـر فـضيلـة ***** طـُويـت أتـاح لهـا لسان حسـود
لولا اشتعال النار فيما جاورت ***** ما كان يُـعرف طيـبُ نشر العـود

وقول الاخر :
حَسَـدُوا الفـتى إذ لم ينالوا شهوه ***** فالـنّـاسُ أعداءٌ له وخصومُ
كضرائر الحـسناء قُلن لوجهـها ***** بـغيا وظلـما إنّـه لذمـيمُ

ففى النهاية ستتضح الحقيقة ويعرف الحزبيون وواجب على علماء السنة أن يبينوا أحوال الحزبيين الذين يشوهون صورة العلماء الأفاضل الدعاة الى الله ، من الذى يقول أنه يهمهم أمر الاسلام ، لو كان يهمهم أمر الاسلام ما طعنوا فى العلماء الأفاضل ، لا يطعنون فيهم إلا لأنهم لا يوافقونهم على حزبيتهم ، فجزاه الله خيرا وهو ليس بمعصوم ، لسنا نقول : إنه لا يخطى فكلنا نصيب ونخطى ونجهل ونعلم ، والله المستعان .

------------
من شريط : ( نصيحة هاتفية لشباب أمريكا )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف