إن مما انتشر عندنا مسألة الاختلاط في البيوت وهو أن الرجال والنساء غير المحارم يجلسون في غرفة واحدة فما حكم هذا ؟

الزيارات:
2396 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 شوال 1434هـ
نص السؤال:
إن مما انتشر عندنا مسألة الاختلاط في البيوت وهو أن الرجال والنساء غير المحارم يجلسون في غرفة واحدة وبين الرجال والنساء ستار من قماش غليظ بحيث لا يرى بعضهم بعضاً ولكن ممرات البيت واحدة والغرفة واحد فما حكم هذا وما الحكم إذا سمع الرجال أصوات النساء أوالنساء أصوات الرجال
نص الإجابة:
إذا لم تحصل خلوة وأمنت الفتنة من الجانبين فلا بأس بذلك ، أما إذا كان يُخشى حدوث فتنة فالذي ننصح به هو الابتعاد " فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ " ، الذي لا يستطيع أن يبني له بيتاً فممكن أن يبقَ مع إخوانه بشرط ألا يخلو واحدٌ بزوجة الآخر " لا يخلون رجلٌ بامرأة إلا ما ذي محرم " ، فقال رجل : أفرأيت الاحو يا رسول الله ؟ ، قال : " الحمو الموت " ، وهكذا " إياكم والدخول على النساء " .
أما في حال الطلوع والنزول ممكن أن تغطي المرأة وجهها وتغطي ما استطاعت من يديها والله المستعان .

---------------
من شريط : ( أسئلة نساء سيئون )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف