إنني في أسرة مقصرة في حق الله كثيراً فإذا أردت أن أنهاهم عن شيء مثل خلع الصور من على الحائط أو التلفزيون أو الأغاني قالوا إنك متشدد فما موقفي من هذا الشيء ؟

الزيارات:
4151 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 شوال 1434هـ
نص السؤال:
إنني في أسرة مقصرة في حق الله كثيراً فإذا أردت أن أنهاهم عن شيء مثل خلع الصور من على الحائط أو التلفزيون أو الأغاني قالوا إنك متشدد أو وهابي فما موقفي من هذا الشيء ؟
نص الإجابة:
إن كانوا يحكمون الكتاب والسنة فقل لهم : الحكم بيني وبينكم كتاب الله وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فأنصحك بموعظتهم بالرفق واللين ، والصبر عليهم لعل الله يهديهم ، لكن إذا خشيت على نفسك أن تفتن معهم أو لم تستطع أن تبقى معهم واستطعت أن تعتزلهم وأنت آمن على نفسك من الفساد فلك أن تبتعد عنهم إذا أيست من استجابتهم ، ولك أن تدعوهم ، وإن بقيت معهم وأنت كاره بقلبك فاتقوا الله ما استطعتم ، " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " .

---------------
راجع كتاب : ( قمع المعاند 2 / 488 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف