الأحاديث التي في كنز العمال أو في الحلية أو غيرها

الزيارات:
1882 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 شوال 1434هـ
نص السؤال:
الأحاديث التي في < كنز العمال > أو في < الحلية > أو غيرها ؟
نص الإجابة:
سؤال طيب بارك الله فيك ، وأشكرك على معرفتك < كنز العمال > جزاك الله خيراً .
< كنز العمال > من الكتب الجامعة لأحاديث السنة ، ولكنه اتبع السيوطي رحمه الله تعالى في كتابه < الجامع الكبير > فرتب كتاب السيوطي > الجامع الكبير > رتبه وذكر الأحاديث بدون سند ، ويعزو ، ولكنه لا يحكم على الأحاديث في الغالب ، فـ< كنز العمال > يعتبر فِهرساً لطالب العلم المستنير أما أن يعتمد على الأحاديث التي فيه فلا يعتمد عليه لأنه تبع الإمام السيوطي رحمه الله تعالى والسيوطي يقول العلماء عنه : إنه حاطب ليل ، وما معنى حاطب ليل ؟ حاطب الليل يذهب في الليل ويمد حبله ويضع فيه الحطب فربما وضع بين الحطب حية أو حنشاً أو عقرب فيحمله وتلدغه ، الإمام السيوطي رحمه الله تعالى يقول العلماء فيه : إنه حاطب ليلٍ ، فـ< كنز العمال > يقتنيه طالب العلم المستنير من أجل أن يرحع إلى مراجعه .

أما كتاب < الحلية > فكتاب < الحلية > عمد أو نعيم رحمه الله تعالى إلى الأولياء في نظره الذين هم يقال : إنهم صوفية ، والتصوف مبتدعٌ في الدين ، الإسلام ليس فيه صوفية فإن الله سمانا مسلمين ، وسمانا مؤمنين ، فالتسمية مبتدعة .
ألف الكتاب أبو نعيم رحمه الله تعالى فذكر أصحاب الصفة وزهاد الصحابة ثم زُهاد التابعين ، وبعد أن يذكر الصحابي أو التابعي أو المترجم له يذكر نبذة من الأحاديث ، ويذكر أيضاً نبذة كبيرة من أقواله التي تعتبر التي تعتبر حكماً ، فكتاب < الحلية > يصلح لطلبة العلم فقط ، أما الذي لا يستطيع أن يبحث فإن فيه قصصاً باطلة ، وفيه أحاديث ضعيفة وموضوعة ، وقد سمعتم قبل أن السيوطي يقول : إن التفرد بالعزو إلى الحلية وإلى العقيلي وإلى ابن عدي يعتبر ضعيفاً ، إذا قال : رواه ابن عدي أو رواه أبو نعيم في الحلية أو رواه العقيلي يعتبر ضعيفاً .
فكتاب < الحلية > كما سمعتم يصلح لطالب العلم المستنير الذي يميز بين هذا وذاك ، وخطأ أبو نعيم رحمه الله تعالى فيه تسميته هذا الصحابي صوفي أو في تسمية ذالك التابعي صوفي يعتبر خطأً لا يتبع عليه ، لو قال : هو رجل زاهد ، ثم حصر الأولياء في الحلية قصور كبير < حلية الأولياء > لأن الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم : " أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّـهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ " ، من هم الأولياء ؟ كل مؤمن ، لكن الولاية تتفاوت كما أن الإيما يتفاوت ، فقد يكون الشخص مقرباً إلى الله وقد يكون الآخر مقرباً أدنى منه منزلة ، وقد يكون الآخر مقرباً أدنى منه منزلة مثل الإيمان أهل الإيمان يتفاوتون .

---------------
من شريط : ( توجيهات للجماعات الإسلامية )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف