اهتمام آبائنا وشبابنا بعلوم الدنيا أما الدين فمن رحم الله ، فهل السبب في الدين أم في الذين ينشرونه ويعلمونه أم في الآباء والشباب ؟

الزيارات:
1312 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 شوال 1434هـ
نص السؤال:
اهتمام آبائنا وشبابنا بعلوم الدنيا أما الدين فمن رحم الله ، فهل السبب في الدين أم في الذين ينشرونه ويعلمونه أم في الآباء والشباب ؟
نص الإجابة:
أما الدين فبرئ ، وليس السبب فيه ، وقد تقدم أنه ميسر ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " بعثت بالحنيفية السمحة " ، ولكن ربما كان في المعلم قصور وربما كان في الشباب عدم اقتناع بهذا العلم والآباء الجشعين يريد أن يذهب ولده إلى أمريكاَ من أجل أن يأتي بشهادة ويأكل هو وابنه ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم : " فاعرض عن من تولى عن ذكرنا ولم يرد إلا الحياة الدنيا * ذلك مبلغهم من العلم " .
فأصحاب الرياضيات والكيمياء والفيزياء هذا مبلغهم من العلم ، وإلا فكتاب الله وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - والعقيدة الحقة أقدم ، ثم تتعلم ما تريد ، ويقول سبحانه وتعالى : " يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون "
فالعلم لا بد له من وعاء نظيف ، فلا يأتي من حسن الترابي ترب الله وجهه ، ويريد أن يناطح البخاري ويضعف ( صحيح البخاري ) ، أو محمد الغزالي ويريد أن ينسف لنا كتب السنة ، فمثل هؤلاء ولو طمست بصائرهم فهم أهل لذلك .


------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 1 - 79 - 80 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف